نعتذر مسبقاً عن أيّ تأخير ممكن أن يحصل، وذلك بسبب اجراءات فيروس كورونا
× الصفحة الرئيسية
كتب
iKitab (كتب الكترونية) iKitab بلا حدود صندوق القراءة وسائل تعليمية متجر الهدايا
خدمات النيل والفرات حسابك عربة التسوق لائحة الأمنيات مساعدة نشرة الإصدارات توظيف عن الشركة
صخب ونساء وكاتب مغمور
skhb wnsa'a wkatb mghmourالكمية:
صخب ونساء وكاتب مغمور
صخب ونساء وكاتب مغمور  
تأليف: علي بدر  تاريخ النشر: 01/01/2008
سعر السوق: 6.00$
الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر سعرنا: 5.10$
النوع: ورقي غلاف عادي، حجم: 22×15، عدد الصفحات: 228 صفحة   الطبعة: 2   مجلدات: 1التوفير: 0.90$ (15%)
 توفر الكتاب: نافـد (بإمكانك إضافته إلى عربة التسوق وسنبذل جهدنا لتأمينه)
اللغة: عربي  
المرتبة: 10,571  
ردمك: 9789953367140
  • الزبائن الذين اشتروا هذا البند اشتروا أيضاً
  • الزبائن الذين عاينوا هذا البند عاينوا أيضاً
المزيد من البنود »
نبذة الناشر:
"عدت 7AdYfxGcbkإلى FQmFjrSSUEالأستوديو mim3fqmlTfمنهاراً o52NMGsom8تقريباً، AlGdJGfwo9وارتميت Cf51jYnlTZعلى kus66LZJ4Mالأريكة 0DFWebLjtJبحزن k18UNj0bDYوكآبة.. sgExXf3Ki9كان QGDL99JhViتعبي me3jOuxHsWشديداً، LXfft30i09ويداي jabu3NxvWOوقدماء J2puLoouSCتخلعتا Survw4Byrgمن 0AhX0ldHrbالتعب 7bVOmTHUDfوالضرب، NOAHpYSP80شعرت m0ePPiUCvzبتضايق lRdQFRINjNوندم vQ5mCuaKHkكبير CyJsZ87g9eمن 0fze47KTbIقسوتي qfFuNFe2nuعلى ij6k7XiV2Hعباس، UCPfNqr1tGومن TqJ05x3oOtخسارتي 4f3N6Zjohgكل YZ3DXXzARxشيء، ooIQL2K7qIلقد 54hHOPJcjXشعرت gcSmS5xglgبغبائي 9BHrfOHmceمتجسداً pn8Il5SvYiأمامي، oxr4qlFw9Qفشعرت DEVjKDv1B0بيأس hx0fH4ejaXقاتل، mcrc3KjOa4حاولت jlnvKVCY9Sأن J34Ya1xmvwأكتب gvvlEBmSr0صفحة tRZH17kNEWمن BqlsotiCbbالرواية m8sOXXZc2jلم IUG9y2dw9eأستطع، QTRJ6Zkd7kاستسلمت sUQqWwylUdإلى giWvnRUm4xصوت qWE8uDpTS8الشارع MWfQ1Ydqlcالذي C2L68I8vwnيضج f8jJ4GqS6tبالأصوات gPCXAucgFyوالحركة NEb15ylJ0Vوالناس G4xF3PMFWuوالصياح Ivu27WzYENوالنقار F218KK7tPFوالثرثرة vRSjXms85Uوالضحك RHtl1skj5hوالمعاكسات 0wewqOdA5rالتي TtZr02MkeTكانت EC4U68HOgrتحدث AWyHF9Mw4iبشكل i3cNbyRbm0متداخل Q0flNGCuAsفي hytN276sVaالحديثة opr6KMAqTGأو qGChLARm50في Fs6LbUIyVeالشارع DzplUBSjKaقرب gmL4cK6lcAالمطعم، pSxWF6tP41التفت dbEOd1qrxjوقع SHM54sRbIAنظري YxwvYVbDQYمباشرة hcqT7eR71lعلى tOY3RSfD4mصورة orhCcQOj1sطنجة YXLIcQr38Yالمعلقة LVlwgjJEOgعلى PIJDKZ6XRqالحائط، AIfIxGdpZbقلت: AnFfLDgUw4"راحت gkETMqoh8mطنجة.." UElRycPM0Kوضربت ftOMPCcE3hيداً TkBYkpdv6hبيد.

كنت r6rNq7bYRIبقيت XDUVXWG3ekعلى nTp1DKdxGiهذه 0tR3sjbbvTالحال AnXutqzQaxأكثر TlrV4IQBkQمن 4OrIIDW3CNساعة UEGuTa75Gmوبعد kxwjzXc60Uذلك CK2P1W6pVZسمعت EHnxMoO7c3طرقات MW58GGrijVخفيفة B24RkkN2E7على eRjRSMj9Gkالباب، if3giQP5jtتجاهلتها FXfayMNGnCأول KXCgY5Nno4الأمر xtL9Mw9WIDوكنت ETRkBrLitfتصورت 0NVeJuMVsnإنها dCPp7mlhybلباب O28T82grPGالجيران، tE5i5THHyrثم TmEvAceCopتواصل gEUrBhPcgSالطرق، ovgW5IHGvmفنهضت OOShrBwMs6متثاقلاً XNdAAYUMRWوسط dFAQcyfSA2الحجرة EHgbKBVN00شبه VdTl6KrQwfالمعتمة، Y6ZJijoce4فتحت wOlBBpHcZ9الباب، dgMRaaVoUBكانت gzwudIRH3Bتمارى nTIgNh3sUPواقفة dp1xcRshIiوحقيبتها x0rNW7r1x3في IajyUtIFe4يدها، iDDfx1I9svاضطربت qK9TdnC5uQلرؤيتها، Zb53hdgCNTثم jWcOa5Glp6دعوتها ytIcL8bzvGللدخول، 1NlxegIL9uفتحت UgvJmDHuTiزر RqOysFD2rjالمصباح، cQhg3FKPK4وجلسنا v6n6lr901hعلى AQQmZJ0XfIالأريكة NQtYsd0oQRذاتها 43UZXWdTnaأمام HDbjTva5rsطاولة FXKbpPLyNhالكتابة، sTsjoH71zcوضعت GpKeajPke8ساقاً de8xlfsSJiعلى lOgfSYk35lساق، ykFoWqmGbgفتحت 0AuPeoV68iحقيبتها poqr22jEvlوأخرجت 0Wp4I3ITL6سيجارة 4WRDiUuAbDوأشعلتها dp5W7k5ow5قبل gRkZgnkAhlأن QbucpDGWjhتتكلم.

جلست HTD3iT2D7yإلى 9txQYlM3w5جانبها J4sZXb63GDونشقت NhfowxnrQxمن vRETnwNNndجسدها 2OzoHOAOfgالرائحة X07DU1nitBالمخدرة 8ul0J3zJMAونفح xsODM9S2QSجسدها 7JmKJvUa9wالأنثوي iEtWfGDAOPاليقظ، o1cOSFvD2Vقالت iwCLEyhLznوقد iyLpr493xfرسمت FrmbDgHI2dتعبيراً 0qjmoWcSrRجميلاً y3aBH1pWwZعلى HDfWq2kAhyوجهها: 1JTvo2pybF"أنت 1qKQQMqVENأخذت 1UlbGGkw6xالسجادة.. MLL31ZiPmPونمت L2V20r3zfNعند Ky7DHfyRYSهذه Q3CO4oORZ2البائعة ELIYc00ucpفي NVrsWnPhuUشقتها.. AA1E9Syh9Uوبعدين.. MkJoj91hAIلا gePJe6Lk2Pأحد JGxfAdVd1tيعرف L3vsNCmciYما xHQWOwVqzdحدث".

لقد hopslfXEYfأراحتني nWqh8nSw7Mلأنها SIbdsbZKAdدخلت rENXmwMdgHفي OSocKKqJZAالموضوع NyuXuJmmakمباشرة، pndUYSiD6Kومن LPqy8au9CRالواضح UqV0z3k1CNأن jzc7rBOEo3عباس CXOpZ9i6Zuقد ooUtz0Ceu6بعثها IsarAlMtgGعلى v1TJp8LFjBهذا Uoaiy6OTHsالأساس.

قلت 0JjtujWwZNلها vZYt9yEldCببساطة x754lts34Eواقتضاب H3WYHWQApfشديدين: lpQGf6zRj0"نمت ADPf6cPqhaوصحيت 25CugDcaVmما Re69ripyXqلقيت 5KS4ddmR4Fلا gAspoqWwzMعايدة 3y68rwIRXWولا WqC2fqlIqdالسجادة..".

كان qvhqfrVQTaصوتها w49lxFOUMRيتكسر FF4gS18Bj8وهي fngwvHrP20تتكلم L28XA4rqDKولكنها LA7JIVBbIpلم tuGW5iXMZ1تجزع o03MfNHfPZمن IR8JvOqHYKنبرتي fqhMQrvl4rغير fPANvMHuD5المكترثة owvSQMw8Apبخراب 2qXoU93q7Yأخيها، svmxT3qunTبل h7d4wT5y7dقالت 5xUNzZ3l3xمازحة: TryOM3j80X"نمت wbURi6m43bوحدك..!".

ولكي dEt345LJ84أحرف aeCZaZIzrEالموضوع K8yiQ4NdEEقليلاً N9t1uo8FURمن rK0fWsJ5Rtإيحاءاتها xWMxBffkmaالجنسية rIeDqcULFVشرحت 2dOJn09svyلها tSvlg1w7zoكيف jXsUASFFYUإني I8z7BuickBسألت hXYXQIm4wAعليها PYmqMeU5jEفي ECDL1wtzTWكل RtV9gw9Ed2مكان GLjyeTViuwولم Kn4P7Ptn8tأجدها، pWjKSwcokpواعترفت gp1s93sfGgلها LlfxmDAgbBبأني cUHTMTBJPSخدعن، RG8equxLRdوقلت wnR2SdRWxoلها 76mTnvSgPpبأني BTAXyenbg2شرحت gYy8eZdPbIهذا bPlAWVuo25الأمر Mq6CMMX4CNلعباس ZQPFihGoOxإلا scfhnVI0bMأنه U9jmp147vBلم bjmxSv0QsOيعذرني.. ofKDLJkYo1قالت eX3142GDqsلي nK4mvjZSy3بأنه W3RwxOyQKPمن PfRExorwE2حقه YFA0BOmxhCإن TCzwemfFCoلم C14KMi3yZhيعذرني 3DoGdqCR6Tفقد BbIh6mPuAlهدمته iV5pz9MZxsوضيعته VYHaKqo4tXبنزوتي UyKTWBrVOzمع CH8O0gJ9heعايدة OMuM8NDIHPفوافقتها 9WbNAUlkC8في R1l8Zn14aDالحال، RpVpihd8Vjواعتذرت 9Sn0BQGunoمنها، 6yGkxXBxWTوقلت WJHe8SbWFtلها Qnys99MlFjبأني RGPVHsSL2uمستعد QQkcwzkjcTلعمل OUZ5HR0nlyأي kq2Ncq4VGOشيء 0z5kNadw7Jمن XDjWE7RVnZأجل sEzDjAYHafسفره FyMxTo1OqHدون ONrLKRgfifأن JhIRvE0Aanأذكر mGv1ez1Wcqكيف، gcEQlPnY3Cفبدت tSz6Gx16boأول ozNduisAHlالأمر 1uc39GN2FQغير rlII4EhAtQمكترثة I6UYbRyBwcثم xWrRL9PH7aسألتني U0zu7d1ej1طنجة b2g1M6Jo1qغير hlECtF4185أني YJDt6IFz28أنكرت 1urGbFPBeQذلك.. zBQQ3IF7bBوقبل jahobBxW5eمغادرتها zjx4zX58BYقالت ZCVqFw4XBxإن dJyzY1mcEKعباس h3GarpeXqeذهب OHFmMQo1SOلإخبار HKvHaZU8eJالشرطة، L3D1Q77V0qولم sgGxSGemXhافهم MwtZcGH00Bبالضبط EgSRDWdOFPعلى UC2CwAd8YEمن VIk88pINXjكانت z8VHWmyZ47شكواه CzQhwjE2DMولكن DJkFQ66UUoفي nA1wqXQtQjالمساء coe2bw3dKXبينما URklQZWq21كنت qNfPTcIu1Jجالساً ClltJoFtDtفي c3j7EGpPPBالشرفة bABZ4yjzi0أقرأ XImbvIG1LBصحيفة uDWHYxEilmقديمة W4OzIbTwAlأخذتها fgkEGDPiL6في aydnhIN5aFطريقة 5ao6m55XDtمن ZkAAvnssbuأزاد RvHpmxZBr0الكردي yZv5rf3psLوأنا J3PrfZ9N24في pv3PXID9SYطريقة fCFD6aYGjqإلى vdaAVZQpjwالشقة، zmKyTc7QgSفجأة M4GDFhwlwfتوقفت bBDKHmvC59سيارة 3oYvy43hT4مجدة eizAOBGG5Oهبط CE3ev9S01Hمنها QDVi1yfkfMشرطيان opBDb4cd7fبصحبة PYIpFxvTaAعباس k3qmmKwqKqوتوجهوا wwBrzmczdCإلى 6OdU226GNCباب cvkOBv0prAالعمارة، GVCPTtxq1sفعرفت u7QHEGZFvuأن P1NhnalWZdالأمر nXhM6kmxaHأخذ EOPvhgOMk6منحى GD57UPivCSآخر، hKAWeHYeLuتوجهن uCFX1bks0hمباشرة wJM5HU4l2qإلى b16sA4n4qKكوكدينو rKaZLd9ggTالملابس، F1vuwI8Gotارتديت NNmvsDHmw7بنطلوني XqbyZVIXsEوقميصي WWehUkFK62وما 7QP77OxOGiإن GVUj7oZ7FLكنت akoTH2IeKhاشد 87rFagLeCkقيطان x4qk9bc6lGحذائي vIfu2VC6zfحتى gtdykJDojZسمعت NUEung4dVFطرقات ZN4eVy28Ooالشرطة NPPwdeZ20zالخشنة HXVw3LeVhUعلى 3zk4qDA0MVالباب".

عالم RGK6l9ehqiصاخب rbev9b2Glkمن ugZ4woEVgJالنساء O1poRan1k5والفنانين G7E9C1vY6pوالشعراء M4XCBLQQI8المزيفين، DsbQEBW1O8الذين YbwrNxM2AGيتجمعون 4P118UcWWgفي uGrmAo5XDbأستوديو dFk8AKGGZdصغير 0YqcdYCkTTفي yadINrUj1zبغداد، CYyzCyF4Axحيث oG8SgFqoiMتدور WUeTMdBMtiأحداث ZwPALkA1KPحياة sIUvF3cuBiالكاتب bGanNSUPWyالمغمور، 73JrH21Gh7الذي ezNDun0SnUيحلم ahllhtvCX3بكتابة AVdlSA0DYNرواية bFmEdM3H4zيحصل SbBbyZRykoمن FyTpFtvBU5خلالها oG5JTE5QhFعلى AYIxjyucX4المال SLtKiMW89Uوالجوائز qAX0lmh2s4والنساء، 5aqPXR1wfhونتعرف 0tO1lNmuBhمن S8Rxo0aJm7خلال rDT49RuOWAهذا WA22V7W7YIالمكان 0Xzll7t4AXعلى: RqkiZFJU3Dسعاد sIHbusg1Lsالتركمانية neVN8EdISbممثلة yBn0SFqSbpالإعلانات wbeuqAqx13الشهيرة، 1CriKMFGlvوتحولاتها Cbc1e2vIsZمن cxYw6maAxGعشيقة nQSZl6jfygلأحد 0THQXv9opyكبار fRea1DO6nyالضباط MfiPhVsmPiفي Spjm1sZiIJحكومة nWl9AGMS9Rالزعيم rn3aD5K2Ibقاسم dVJgQ1I2kIإلى NGwNl15kpLعاهرة jKn82ExjT6في R9JGGBmerKالفنادق 8UHAdU1oZNالرخيصة، aAM73CHLomوليد، Czio1P7ZgTالشاعر NZ3ONycX5gالفاشل، Niuf6rvMOdالذي 4LZfhILtKyيعيش Yahf0kI8tEعلى AUQiItectIحساب tuld1b0WGfالآخرين XTmGsMapgVبمظهره TxtjNi5RGYالأرستقراطي DI0beDYeo8الزائف، kVBnQQIkZ7تمارى، sZ7IZ7abzSبفضائحيتها hsqSLoTkCYوحركاتها X7aiK87fD7الإيحائية، JU2KFOMBmiعباس CWOF12ESMCالذي 8xSaiwYX82يتعرف 06IDixAPn8على Lr9twbrEsSعيشة DoDa9mb2Ciالمغربية، ZYEuiHnlxDويعيش BZEP1QzyOhمعها fuEpyVCIE7قصة vJnfiXXNkYحب XghZrNTYjsصاخبة WMmvdEtp6xعبر fPRAh3LzGdالرسائل.

رواية 3Vn1t0mP9Uتظهر bOyljTw3cNالتعدد DISXShyQSzالمذهب curgAbywbdللإثنيات، sOqlwBrFrxواللغات FTw4KudAhmالتي KG7ISQwrViتختلط u019vYrHArفي 14zu4s8xGfشارع 88pYDWRSCPواحد، e0UicG4yIVوعلى dGa1vQgMPAخلفية S9VPkxTbEJحياة gJeUm2iqrxالناس zJZUcB8zCWنشهد Pfcc8gnf8Pثروات W240OEBpNEالشيوعيين I1usaiiaNTوالقوميين، AuIS4bGcXgوالانقلابات، NdtMKIQ1fIوالسجون، 0RV9oZUTbYوصراع 8mCopCskfNالفئات 8zCH1EGSSCالاجتماعية Bs6eTSIKDeفيما qWb9jBLewiبينها.


أبرز التعليقات
أكتب تعليقاتك وشارك أّراءك مع الأخرين.
الإسم: odai (odai1971@yahoo.com)  شاهد كل تعليقاتي
  صخب ونساء وكاتب مغمور - 25/03/2011
هكذا إذن تخخص علي بدر في الإستقصاء والتنبير عن قصص بغداد فهو يبحث عن حالة حقيقة يضمها سرد روائي مبهر جذاب ومشوق وفي صخب ونساء إستقصي حياة عاهرة في الشارع وصلت الى مراتب الشرفاء كيف ومتى ولماذا كل هذه التفاصيل تشرحها الرواية كما أن لغة علي مصقولة بروح الموهبة الروائية وشجن الحنين لبلده فالتصوير الروائي عالي الدقة ولن تجد النفس مكانا تتكأ عليه لتمل فالأحداث متتابعة ومتناسقة..وبحق هناك دروس وعبر نستخلصها من هذا السرد الرائع..رواية تستحق الإحترام
الإسم: نبيل فهد المعجل (mojilnf@gmail.com)  شاهد كل تعليقاتي
  سخرية شديدة وشخصيات كثيرة - 13/02/2006
مزيج من الشعرية والسرد وسخرية مؤلمة تحدث ردود فعل ذات حدود يختلط فيها الضحك بالبكاء. استمتعت بها لكونها تتحدث عن شعب وزمن كان مجهولا بالنسبة لنا
الإسم: طاحونة المصير (wadea1956@yahoo.com)  شاهد كل تعليقاتي
  طاحونة المصير - 06/09/2005
صخب ونساء وكاتب مغمور صرخة الحياة وطاحونة المصير وديع شامخ صدرت للروائي العراقي علي بدر مؤخرا رواية جديدة بعنوان( صخب ونساء وكاتب مغمور) وهي الرواية السادسة لعلي بدر بعد ( بابا سارتر، الطريق الى تل مطران، شتاء العائلة،الوليمة العارية، جلال خالد في بومباي). الرواية عند علي بدر هي حكاية أولا من حيث أنها وعاء إطاري لمعالجة الرسالة الأدبية بحكايات متداخلة في جنس الرواية ،الذي رسخه علي بدر في كل رواياته الصادرة جاعلا من الرواية أداة كشف معرفية بكل ما تحمله هذه الأداة من سطوة الرصد والتحليل والتوصيف والنقد للفضاء الكلي للمجتمع العراقي الحديث.-الذي تخصص علي بدر في معالجته من زوايا متعددة في أعماله المشار إليها-.أي ان الرواية عند بدر ليست رسالة أدبية جمالية فقط، بل هي منظومة محكمة لتجلي المعرفة سرديا و الخوض بطرح التفاصيل الدقيقة في نسيج الهامش الواقعي محاولا تهشيم المنظومات المركزية بوصفها منظومات سردية وهمية تنتجها مراكز الثقافة الرسمية في معالجة ساخرة وفنطازية . والسمة المهمة لروايات علي بدر هي عراقيتها ومحليتها غير المحكومة بالمحلية كواقع متعين بالضرورة، بقدر انفلاتها وتعاليها عن الطرح التاريخي أو التسجيلي أو روايات الواقعية وتيار الوعي، التي شهدها المنجز الروائي العراقي في بعض نماذجه التقليدية ، عبر امتلاك رواية بدر لرؤية شمولية متعالية-بالمعنى المعرفي- ومنفصلة عن الواقعة والحدث تاريخا وحاضرا، كانتماء أو حيازة .وكما يشير الروائي التشيكي ميلان كونديرا الى (ان الرواية هي التي تمزق الستار بتسديد لكمة للنفاق والذي يسميه المجتمع – قواعد السلوك الصحيح-) إذ يعتمد علي بدر على (تقنيات خاصة يُسوغ بها أفكاره ، ورؤيته للعالم ، وللتاريخ… فهو يستخدم السرد وسيلة للتورط الجريء في القضايا المثيرة والحساسة … وهو يفجر عبر الأحداث سيلا من الأفكار تتخطى الرواية من خلال سجن التقليد ، وتتجاوز السرد التقليدي نحو الأحداث بشكل عام) كما تذهب الكاتبة اللبنانية جينا كسّاب. كما نأى علي بدر في الرواية عن الوقوع في فخ المعالجة العقائدية المتحجرة والفلسفية الاسكولائية الفجة، والمغامرات الأسلوبية الحداثوية.كما نؤشر لعلي بدر أهميته في المشاركة الفاعلة بتأسيس ثقافة منفلته من شروط الحقل الأدبي الاستعارية تحديدا، لانتاج متن ورسالة أدبية متعالية رؤيويا لمساءلة ونقد كل أنماط التشكيلات المجتمعية العراقية وعلى كافة الصعد، ومراجعة نقدية شاملة للعقل العراقي ولمعطياته التاريخية والواقعية بإطار معرفي إنساني وشمولي. وكما يذهب كونديرا في مفهومه للرواية بوصفها ،مقلقة ولا يمكن ان تكون محلية ضيقة، برغم معالجتها للهموم المحلية، ولكنها تتميز برؤيتها الإنسانية خارج سجون الانتماء للقبيلة والطائفة والدين والأمة ، الرواية هي المتن المعني بالشك فيما اجمع عليه المجتمع كحال العلم والفلسفة الحديثة. كما نشير الى استخدام السارد العليم للهجة العراقية في الحكاية الروائية بشكل حاذق لملء الفراغات بين الأداء السردي العام ومهمة ودور الشخوص ومستوياتهم الفكرية ومزاجهم النفسي في الأداء الجمعي لإنجاز مهمة الحكاية المتشظية. (متوالية الخطأ وتكرار البدايات ) لعل السمة المشتركة لمشروع علي بدر الروائي هي معالجة مصائر الشباب المثقفين العراقيين بعد الحروب، ولا تشذ هذه الرواية عن هذا الأمر، فهي تروي قصة شاب متسرح من الخدمة العسكرية بعد حرب الخليج الأولى يحلم بان يصبح كاتبا مشهوراً.ومن هذه الزاوية يدخلنا الروائي –ولا أقول الرواية- لطغيان سلطة السا
الإسم: مقالة جينا كساب (jena444@yahoo.com)  شاهد كل تعليقاتي
  صخب ونساء وكاتب مغمور - 06/09/2005
صخب ونساء وكاتب مغمور .. رواية جديدة للروائي العراقي علي بدر المدى الثقافي صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر رواية صخب ونساء وكاتب مغمور للروائي علي بدر التي تدور حول عالم صاخب من النساء والفنانين والشعراء المزيفين الذين يتجمعون في استوديو صغير في بغداد، حيث تدور أحداث حياة الكاتب المغمور الذي يحلم بكتابة رواية يحصل من خلالها على المال والجوائز والنساء، ونتعرف من خلال هذه الرواية على مشهد الشعراء والفنانين البوهيميين والصعاليك الذين يعيشون على حساب الآخرين أيام الحصار على العراق، مستخدمين براعتهم في الخداع والتزييف والحيل لاستمرار حياتهم وتكريسها للأدب والفن، عالم من التظاهر الكاذب، والعيش على الهامش، ومجموعة من الشعراء المحتالين الذين يحيطون بـ(وليد) الخارج تواً من القصص الغرائبية والفنطازية، فهو دجال ومخادع بشكل صاخب، جاء إلى العراق كما يقول بسبب الحرب اللبنانية، غير أن وسامته ومظهره الأرستقراطي وصلعته الفينيقية تشفع له على الدوام، بل وتغري بشكل مطلق لتصديقه والتواطؤ السافر معه، ادعى عند قدومه إلى بغداد بأنه وليد عقل ابن الشاعر اللبناني سعيد عقل، وقد كان يكتب قصائد سريالية لا علاقة لها بقصائد والده، ويتسلم رسائل من كل المعجبين بسعيد عقل في بغداد، ولكثرة الأدباء العديمي المواهب الذين عملوا في تلك الفترة في الأعمال الحرة، كان وليد يعيش تبطله اللامحدود على حسابهم: مطاعم فاخرة، أوتيلات، ديسكوات، بارات..وكان يتسلم منهم قصائد يدعي إنه يرسلها إلى والده، والآخر يكتب ردوداً وتقريضات بارعة، لقد جعلهم هذا اللص الودود يعيشون أوهاماً لا حدود لها. وهنالك كاتب الروايات المغمور الذي يتسرح من الجيش بعد حرب الخليج الثانية فيشتري طابعة صغيرة ويسكن في أستوديو صغير يورثه عن جده في الكرادة، ويحاول كتابة رواية تمنحه الشهرة والمال متنافسا مع نجيب محفوظ، فيلتقي هناك بعباس مصلح الساعات السمين والأحمق والذي كان يعرفه منذ أيام مراهقته، فعباس كان قد التقى بفتاة مغربية " عيشة بنت سعيد" جاءت إلى بغداد ضمن وفد رياضي واتفقا على الزواج، وكانت ترسل رسائلها بالفرنسية تطلب منه المجيء إلى طنجة ليتزوجا، غير أن عباس لا يملك المال الكافي فيطلب منها أن تبعث له بالمال كي يسافر فترفض وتقول له بأنه حينما يصل إلى طنجة ستعوضه عن خساراته، فيدخل الكاتب المغمور إلى المشهد بعد أن يتفق مع عباس الذي لا يعرف الفرنسية لترجمة الرسائل التي تبعثها عيشة إليه ويقوم بكتابة الرسائل لعباس بالفرنسية إلى عيشة لقاء مبلغ من المال، ومن هنا يحاول أن يصنع لنفسه دورا كي يسافر هو الآخر إلى طنجة، غير أن الرسائل تدور في حلقة مفرغة، فعباس يريد منها أن ترسل له مالا كافيا كي يستطيع السفر والوصول إلى طنجة، وعيشة تطلب منه أن يأتي إلى طنجة وبعد ذلك يحصل على ما يريد، فيقنعه الكاتب المغمور ببيع محله والسفر إلى طنجة غير أن الكاتب المغمور يضيع مال عباس بمغامرة نسائية، ويضطر لبيع الأستوديو الذي يسكنه ويعطيه لعباس ليسافر إلى طنجة على أمل أن يسحبه معه بعد أن يتزوج الأخير ويستقر هناك، عباس يسافر إلى طنجة غير أن أخباره تنقطع كليا، فيعيش البطل قلقا مدمرا، فيكتب إلى عيشة رسالة يسألها فيها عنه، فتجيبه بأن عباس لم يصل إلى طنجة مطلقا ولا تعرف مصيره غير أنها عرفت بأن من كتب الرسائل الغرامية ليس عباس إنما هو، ولذا تطلب منه أن يأتي إلى طنجة ليتزوجا، فيطلب منها أن ترسل له المال لأنه لا يملك المال الكافي كي يسافر، غير أنها ترفض ذلك وتقول له عليه أن يأتي أول
الإسم: مقالة رويترز (arabkil@hotmail.com)  شاهد كل تعليقاتي
  مقالة رويترز - 06/09/2005
علي بدر.. وبغداد المسكونة بالسخرية والبكاء صدرت عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر رواية بعنوان "صخب ونساء وكاتب مغمور" للكاتب العراقي علي بدر، يبرز فيها مزيج من الشعرية والسرد وسخرية مؤلمة تحدث في النفس ردود فعل ذات حدود مائعة يلتبس فيها الضحك بالبكاء. والعمل في كليته يشبه لوحة ملونة رغم أن منمنماتها لا تتداخل بل تتجاور، وما يجمعها هو أن تفاصيلها الكثيرة تندرج ضمن إطار عام اسمه الوطن أو بغداد التي تختزله في المبهج على ندرته.. والمؤلم الذي طغا على الحياة. يبدأ بدر روايته بكلام يشكل أساسا لما جاء فيها لاحقا.. إنها أجواء مغلقة تضيق بها الأنفاس وكل يسعى إلى الخروج خاصة هؤلاء الذين يحبون الحياة والسفر والمرح والسخرية، الذين يصفهم بأنهم ثعالب. تحت عنوان "هجرة الثعالب" يصف لنا نمط حياة جماعة في بغداد تبدو كأنها شريحة صغيرة تمثل الجماعة الكبيرة أو كثيرا من أفرادها. يقول "كنا الثلاثة ذلك العشاء نتناول عشاءنا بصخب في مطعم فولكلوري صغير يقع في الطابق الثالث من فندق ميليا المنصور في بغداد.. المهاجر العراقي الذي يقطن في لندن منذ 10 أعوام، وصديقته الشابة التي وضعت على رأسها قبعة غريبة، وأنا كاتب الروايات المغمور... قلت له: أريد أن أهاجر بأي سبيل.. أريد أن أغادر ألى الأبد. كان يدرك أن هذه الحمى حمى السفر والهجرة لا سبيل إلى علاجها بعد أن ضربت بعقول العراقيين جميعا. ومثلما كان كل حمال في بغداد يريد أن يصبح السندباد في أسفاره، وكل تاجر في البصرة يريد أن يصبح ابن هبار أو سليمان التاجر في رحلات الحسن السيرافي، فإن كل بائعة خضرة في أسواق بغداد هذه الأيام تريد أن تهاجر إلى هولندا". وتحت عنوان "مشهد" ينقل لنا أجواء المدينة بتصوير واقعي ذكي نفاذ فيقول "دخلت وسط عمارات الموظفين بشققها الضيقة وبالكوناتها التي تحولت إلى معرض للملابس المغسولة والمشرورة". وينقلنا إلى أجواء الشارع ليقول "فجأة أصبحت أمام السوق.. باعة السمك.. بسطات الخضرة والفجل والبصل والخباز والسلق... الإسكافيون الذين يجلسون على الأرض والقنادر (الأحذية) العتيقة معلقة على الحيطان.. باعة السجائر المفردة.. باعة الأدوية الطبية.. المقوي الجنسي.. مكافحة الصلع". في الرواية جو من الشبق الجنسي وقصص نضال سياسي وسجون وغنى وفقر وطيبة وخبث وخيبات تدفعها الخمرة إلى ما يوهم بالنسيان، وسعي دائم إلى السفر بأي وسيلة ووقوع في أحابيل المحتالين, فبعدما أدت قذيفة إلى مقتل أحد الأصدقاء -كما تحكي الرواية- وقد جعله الظلم يعيش بوجوه وأسماء وشخصيات مدعاة من جنسيات مختلفة، وهو فعلا عراقي متستر يعيش غريبا في بلاده.. يصل بطل الرواية إلى حال ساحقة من اليأس الكلي ومن إدانة الذات والقسوة عليها