نعتذر مسبقاً عن أيّ تأخير ممكن أن يحصل، وذلك بسبب اجراءات فيروس كورونا
× الصفحة الرئيسية
كتب
iKitab (كتب الكترونية) iKitab بلا حدود صندوق القراءة وسائل تعليمية متجر الهدايا
خدمات النيل والفرات حسابك عربة التسوق لائحة الأمنيات مساعدة نشرة الإصدارات توظيف عن الشركة
بابا سارتر
baba sartrالكمية:
بابا سارتر
بابا سارتر  
تأليف: علي بدر  تاريخ النشر: 01/05/2001
سعر السوق: 6.00$
الناشر: رياض الريس للكتب والنشر سعرنا: 5.10$
النوع: ورقي غلاف عادي، حجم: 21×14، عدد الصفحات: 261 صفحة   الطبعة: 1   مجلدات: 1التوفير: 0.90$ (15%)
 
اللغة: عربي  
المرتبة: 4,876  
ردمك: 9953210292
  • الزبائن الذين اشتروا هذا البند اشتروا أيضاً
  • الزبائن الذين عاينوا هذا البند عاينوا أيضاً
المزيد من البنود »
نبذة النيل والفرات:
"أخذ zjDZ6jDTbHعبد Az57BDmvl9الرحمن VCrbQLsrr2يرتدي ISLhJsnNlLملابسه nrVQJ3wEyyعلى TIt9O83Citمهل 1lCj0SXXxjأمام qIkKUEQKCYالمرآة oY33i0yNDMالطولية AUF2UbZMR1المثبتة eJhphlyTnkعلى qraufbsJaaالخوان tktVSFdsZSفي Pe4LTORNV8حجرته KPztviUkVTالدافئة، SpLQG5qvGMوبعد hg4EFmyyKBأن uPYdAOUazKعقد U3Gg0zCmfZربطة yvgiZEV5Xjعنقه TwKuydBIq2النحيفة jp662pJXEgالزرقاء، TltUc0IPn6ارتدى 4Zmq1yrmS7النظارة 857nPizlqJالمربعة 59zRzHdZrzذات EWuu9ucPfDالإطار 8xfIiZpgf4البلاستيكي JxyNa6zE1sالأسود، uB5sClJLovوأخذ gUfXMH42JJينقل s8Ux1gxQucعينيه 5HYWiGCWf8بين pO2TXYrLbCصورته cI6raxRGCvالمنعكسة X4rmBI7tOfعلى fgVMuNgaKbالمرآة ZWO2avMHVVوبين Y6tUjwxPspصورة 3977x6Wt8wجان rR7BGapAlfبول 6zH3rjXbC8سارتر qBRvj2ZSDeالمعلقة JtJyEh03ojعلى h8DntCAeOnالجدار، iU20g10LrPفشعر kG7gFMZiykبحزن k5Xs1t8EbQطاغ AVdq7YBKsNاجتاح hyKI9KbxRQكيانه NrPEdo8IiXكله: 3FJLozCQkQ(ماذا lo1UcVtouqلو sKWucjgJmSكان 23CFUMZ9uJأعور؟)."

غواية humbFzB5Csدفعت 5So2FsToIfعلي s4DCZsWv0zبدر 7v5Uj8xVZNلكتابة Slh5XiOK0Cسيرة 4Kzoqn2Ulnحياة Mf6cwJYDSIعبد 68z6whWJORالرحمن OmvHGv6PE6الذي gMJLbMqeIoكان uk2BG6lE3jيلقب BrgEJzUxFaبـ"سارتر Oi0WBsxX5Uالصدرية" 1RbzxDv4aKفالشيطان kAXuEYGfcLالمدمر 24JHKlke0oحنا HxKhsUpQgfيوسف، e2w61nvPsNحفار VsUs38iEZlالقبور tq4WdWZPcUذو J198GaGNRwالسحنة 1FVwCpNrpuالمرعبة، LV26VX8J3eوصديقته xPMIe6tXW3الخليعة BEWCvXEGtXالتي iIARiX0dlSكان c7VN0k3nsHيطلق 71Fx4h9zJ8عليها tBqe6Zp6zqاسماً 6pLdZESjDlتوراتياً 6rnV2scdXbغريباً YKDnzLQRSj(نونو 67XcLQoCHzبهار) zZ6ycbnEnMهما WmhyCvVyNnمن XbBtq9Dlkkأغوياه dKFyM0Oflyبكتابة xmEfxSZzJpهذه 51YuLxxMidالسيرة IcucIlQTWDالتي RQmp1LHv7Hحفلت jeL5qmWlWoسردياتها Lc8hZv3BGlبالمضحك cfMgIoNIDaالمبكي.

شؤون 1cPK5DAzVvوشجون zF8I2PSfzEالمجتمع TfZVFdCEvcالعراقي JnRVxJwwmwالمأخوذ 5CQlVGidp4ببريق FIi0rVm4f1الحداثة b7eTWlYllsومبادئها sw3dJrzN09وشخصياتها، 6ypCHaeRDMحتى wCqwv9y7yKالتماهي. S737KjPfAaالعقلي vI5h6MQLmVوالذاتي ggRI7ZfGRKوحتى 3Cpzq9Fs3xالشخصي، v0rDqXIjASبينما sWUMDLotaVفي djxZh4tF18حقيقته hxTYAhYosiهو q6g0sgRM6Oمجتمع TlsgumLCvwيبكي DcsDL5d7mwجهالته، Wab2EicyHbويرثي lQKln6fMDoحال Gw37PoMMyxأبنائه cVAI3TkBMlالمأخوذين jm5ulXChqPبالشعارات ZBC91ziemqالفلسفية، FAaj0ApbtEوالمستترين VOasetBIU2بركاكة VFwSILsCSCثقافتهم، LfovQSmVvUوبسطحية HBXV4kAk4Gمعارفهم 8JtuEadrKxوعلومهم hXs24PzOLvوراء hQmauuRKYyمظاهر kiJmEbV52Qشكلية.

أسلوب P5l8NUi73oالروائي VWIHyrwtakأضفى sCCmn0ogw3على 5EX6QnEpwKموضوعه lVSKMyJbXmالمطروح OB5QymB0UNمتعة، FcJauq0N1lفرغم Wh8A9GU3JYحلمه AmsjnCKgHEفي VFFSejmSqvربح y6kMAGEER2مادي BJz6ntTzW2موعود Q3gwzrMovZبه ubLozFbQTRبإتمامه 9gyPcmgJFUسيرة zW7yPGYYmjفيلسوف 5pi3Hz8lFSالصدرية rdQe4KEBtn"عبد kcTLAHfmI4الرحمن" QmEKWS8GhMالذي o5eXCvg2Ffعاد bxF993GHC0من uUMLceJfslبلاد M9tQ0q97ieسارتر BoRD2sRFM5بمواطنة lAdisDsCUyفرنسية WaJtDdeZ0Sسارترية 5KzyHgcjTTأغنته xdDxal5lxFعن 8FlUrBOyaXالدكتوراه، n3F4aKbPKmبالرغم BiSaaSGltrمن j4BEUyzPgfحلم BOi7FFHKxzالروائي joKleYWkTIذاك 6DeSOuAbjLوالذي lwJFUWaWFEطار k6Y5h6tpA6كفقاعات Lp6Hj9KArlفي eGAVnXOfBrالهواء، YaPpx0OjKSإلا blLoa7BbvVأنه lJEtzOFdQuربح qnYigLJQjjرواية، tAZIj46mUrتملك wMTPgpFvZTمن ELDqCXwCiyخفة wU3lCVT6kGالظل Ttsy8NDic2الممزوجة fo2APR8Jgvبروح GCew6LUInuالنقد FJktaltesYالساخر، uoAqth4CGUما YkZY0qo7Dwيجعلها 366RvFdHzDتقرأ y3qrbscXcXمراراً RsbCGuUwuTدون 7xK76ysS6Xملل.


نبذة الناشر:
"ماذا dwccw65HXQلو oB4QPK4Ckbكان URnQGasuvNأعور، at3pTvq9gLللتطابق AnJNFEE5qvالصورتان EZI4cwiwFvملمحاً NJljQ5JO7tملمحاً؟ u5wJKHiKkbفإن GxdaikU9mxكان m4CV91bz8Lعبد 6Z87bJD0tFالرحمن nImEYpFlbFقد jLBIgABKKUحلق FTMJgQzg0Iشاربه RVPRkOR98Sوصفف v1xBBuxzZKشعره h3yI0D6Mxhالمسرّح ZylDYy6UyCالمدهون SDN3yPvkhWعلى taryAYxgRQشاكلة TeLZ37O5Ndتصفيفة yNax2OoGktشعر hUELYZhWc0سارتر، aZcRSN2X0Cوإن bBHexP04HVكان J17yI9K0bdوجهه Y22NcIKtPnالمثلث XBGRsQnAniالوسيم Zoprzj4OjTيحمل d2W7OjJ4cYملامح fQot9iuof3سارتر VjW3nKLKo3كلها: P6k6j6OJdiالأنف gtyycja6srالنحيف، ZOIq95f4Tdالاستدارة H0PjjkGskdالجميلة EUl7VBVx1dللخدود، JQr7dbw48pالفم ZU10LgOop3الملموم NRVpWeCLEGعلى iSdPE2SSghنفسه، XMv5nT5mvPفإن XGh8z35bk9هذا IUyBghQkFTالتطابق y7hhfbw1ccسيظل kqqZTMKgqLعصياً 7QIiJcn5Yfعلى dTRMq1y02yالتحقق، Ge0hXrEJREطالما GK54XRy0Idأن XCc70BJNI3العور nKo2f3RBurلا HOmtJCYXYJيطال CzBYLdbchwعينه S1aZq6wcY6اليمنى a8OqFiqSxHعلى MWY0zYjzqbالإطلاق، 1Ot9JQOwdNفماذا gW04JFUktCسينقص XtPKT7bbzCالوجود W7WWevNQRYلو E4PTA1W6A5صار e9gXnH9TpMأعور، OM7K2k0mZnوكان 3dDE95N7j3بعوره jgLFyXZ9IHسارتر x4Aek27e3qآخر؟ 1KfnbaEMZtأدرك 4cKwDHbBmdعبد ubNrZ9Mzthالرحمن 8Je3bJbyDyفي snjpOvteKMتلك ZF3Y6Z7Xxdاللحظة xfsRvt8Ru5عذاب GN8YUh2yNEالوجود PIYRrCRp7lولا MnaAan5B4uعدالته، xLUQflHdeYلو 9Hk3xYrKA4كان MSUirtMHXHوجوداً mzFthdYiLfعادلاً 5Nlinfcicmومتساوياً 7tb0RP2LyWوأخلاقياً، IaqGMIc2Vuلصار ai0u00GM6mعبد qEELL3yGLCالرحمن lmTZG5wOFPأعور، dlxRlXuQaSلكان ipQlFeFP6Tمنحه jGqsiXzjYeالله M2gqjehWzYالعين ISF4u7GHtCالعوراء zRTWFH6eJyمثلما xl36fqiAcAمنحها 8SphlAaw9lلجاسب q2ZvP5iuUMالأعور jcnbAw1JXdالذي YgF3FQCMKeيبيع GIfxhGvGqkالخضرة iYPzr5EnQYالباهتة KAJ6xkv819على CFTQfK8154عربة butM60AfLKسحب mo6WDg0k07في kyPrSMf0tQسوق 8OtXXqh70yالصدرية، TqwpWnJ8m0فهذا LW18SNOb5sالأعور 5BV5NH5i9nالجاهل 9ckLn5cAFEلا diWufkYwejيدرك MfcRErEBLpعبقرية tB99aJLoTXعينه LnFApWOBYDالسارترية، SHdZL4aDh6لا AKYqlMjXtGيدرك IJNqIyJMCSعظمة MdMiGVxjxhعوره IihYxazpoMالفلسفي، M1hs5i5Wqnولا txazsx8QTzمكانة oaAm8zCY4Hهذه 9uxZgW6tnxالعين 1K3jYliSFaالمطفأة dTGZxLA6vFفي Qf4To0aktGتاريخ BNCvJOiqxWالفلسفة".

أبرز التعليقات
أكتب تعليقاتك وشارك أّراءك مع الأخرين.
الإسم: odai (odai1971@yahoo.com)  شاهد كل تعليقاتي
  بابا سارتر - 03/03/2007
لا جدل في روائية علي وبدر فاسلوبه الروائي ينم عن ثقافة واضحة متقنة في اسلوب اشخاصها الحوارية ولكن لماذا يشعرني الكاتب العراقي دائما انه اسير الفكر النمطي ..اشعر وانا اقرا الرواية اني تبدلت الى عالم الابيض والاسود..تصر الرواية ان تتماشى مع الايقاع الكئيب...والرتم البطيئ .
  مقالة الشرق الأوسط - 06/09/2005
بابا سارتر رواية الجيل الغاضب في الثقافة العربية * فيصل خرتش تنفصل رواية «بابا سارتر» لعلي بدر عن الرواية التقليدية بواسطة طرائق متنوعة، كتقطيع السرد والغموض في احداث الرواية ومتابعة افكار الرواية لتشكل فلسفة خاصة بها. وعلى طريقة ألف ليلة، تستدعي الرواية اطاراً داخل اطار، فالراوي الواعي بالعملية الروائية، يدخل الى المتن الحكائي من خلال ادعائه بأنه سيؤلف، أو يكتب، سيرة احد الاشخاص، ويكلف بذلك من قبل اثنين «حنا يوسف» حفار القبور ذي السحنة المرعبة وصديقته الخليعة التي كان يطلق عليها اسماً توراتياً غريباً (نونو بهار)، هما من اغوياه بكتابة سيرة حياة الفيلسوف العراقي الذي كان يقطن محلة الصدرية ابان الستينات، ويمول هذا المشروع، تاجر عراقي نصف مجنون، نصف معربد، غير شريف بالمرة، يطلق على نفسه (صادق زاده). والحكاية الخارجية تتعلق بعملية كتابة الحكاية الداخلية، فتبدو العلاقة بين الحكايتين علاقة تداخل على المستوى الروائي، ومعنى هذا ان الحكاية الداخلية ليست مستقلة عن الحكاية الخارجية، كلتاهما متشابكتان في كل واحد، لإعطاء صورة متكاملة عن العراق الثقافي، فترة الستينات وما بعدها. ثقافةشفوية يدقق علي بدر كثيرا في التفاصيل الصغيرة، وفي بحثه عن ما يخص الفيلسوف يتجول في بغداد ويعيد الى الذاكرة الاماكن والاشخاص والاشياء التي كانت تلك الايام، لا بل انه يعيد الحياة اليها من خلال معرفته الاليفة لها. يبدأ الراوي بكتابة، او برسم، التفاصيل الدقيقة لحياة عبد الرحمن، فيلسوف الصدرية الذي كان يعيش حياة سارتر الى حد التطابق، انه يشبهه في كل شيء، تسريحة شعره، نظارتيه، اهله، وكان يتمنى لو كان الوجود عادلا ومتساويا واخلاقيا، حتى يكون اعور ليتشابه مع عور سارتر. وهذا العور كان يترك لديه شعورا قاسيا مهدما، حتى حين كان يعيش في باريس عاصمة الوجودية، يحضر لدراسة الدكتوراه في الفلسفة الوجودية في جامعة السوربون اواخر الخمسينات، ولئن فشل في دراسته وترك العلم لاهله فقد عاد بزوجة شقراء فرنسية على عادة العراقيين (فإن لم يكن بالعلم فبمصاهرة أهل العلم على الاقل)، كما قال نوري السعيد يوما. عاد عبد الرحمن من باريس الى بغداد، اوائل الستينات، عودة ابدية، مع زوجته الفرنسية، معللا النفس بحياة فلسفية دون شهادة في الفلسفة، فاستقبله المثقفون بعاصفة من التصفيق والتشجيع، فأطلق عبارته الشهيرة (ما معنى الشهادة في عالم لا معنى له). ابتداء من هذه اللحظة يتابع الكاتب رصد حياة الشارع الثقافي في بغداد وبيروت وانتشار الوجودية بين المثقفين واستقبالهم لعبد الرحمن الذي اصبح فيلسوف الصدرية بلا منازع وطبقت شهرته العالم العربي، حتى كتب له يوما سهيل ادريس يطالبه فيها بكتابة مقالات وجودية لمجلة «الآداب» ووقعتها معه زوجته عايدة، وقد رفض عبد الرحمن هذا الامر بصورة قاطعة، بحجة انه يفكر فلسفيا باللغة الفرنسية، ولذا لا يمكنه نقل افكاره باللغة العربية. وفي الواقع كانت ثقافته تستند الى الكلام، لا الى الكتابة، كما كانت ثقافة اغلب مثقفي جيله وهي: الجلوس في المقاهي والتحدث بصورة لا نهائية على طق الدومينو وشخير النارجيلة صباحا، الرقود في السينمات متراصين على الكراسي الخلفية عصرا، وفي المساء العربدة في الملاهي والبارات والاماكن العامة، الكتب لا تقرأ منها الا عناوينها ولا يعرف احد منها الا العروض المتيسرة في الصحف والمجلات الادبية، ومع ذلك ممالك تبنى في الكلام وممالك تهد، عروش يهزها الكلام ويخلخلها ومدن يصنعها الكلام ويؤسسها، وليس هنالك في واقع الامر
الإسم: قرأت علي بدر قرأت علي بدر  شاهد كل تعليقاتي
  قرأت" بابا سارتر" لعلي بدر - 27/07/2005
علي بدر مؤلف رواية بابا سارتر، هو صانع الروايات الجميلة (بابا سارتر، شتاء العائلة، صخب ونساء وكاتب مغمور، الطريق إلى تل مطران، الوليمة العارية...). لقد لفت الانتباه عبر قدرته الفائقة في تقديم رواية جدالية عدها النقاد العرب انعطافة بالسرد العربي، وبالرغم م قرأت علي بدر في رواية بابا سارتر وضحكت حتى الأعماق علي بدر أفضل من كتب الرواية العربية المعاصرة كما أعتقد لأسباب عديدة حتى قرأت عنه في موقع مداد الثقافي الجملة التالية: يمكن اعتبار على بدر أفضل روائى عراقى ظهر رغم حالة الحصار الثقافى فى السنوات العشر
الإسم: بابا سارتر (hamletbasil@yahoo.fr)  شاهد كل تعليقاتي
  بابا سارتر - 04/07/2005
علي بدر مؤلف رواية بابا سارتر، هو صانع الروايات الجميلة (بابا سارتر، شتاء العائلة، صخب ونساء وكاتب مغمور، الطريق إلى تل مطران، الوليمة العارية...). لقد لفت الانتباه عبر قدرته الفائقة في تقديم رواية جدالية عدها النقاد العرب انعطافة بالسرد العربي، وبالرغم من أنه يكتب الرواية غير أن أسلوبه السردي يناقش الثقافة والحياة والسياسة والمجتمع، رواياته هي بانوراما حقيقية للمجتمعات العربية الحديثة، أما اهتماماته الثقافية فمتنوعة، والنقاش الذي يخوضه عبر سرده نقاش محتدم وحيوي ومتحمس. في الولايات المتحدة الأميركية، في إروقة جامعة برنستون، سمعت أول مرة برواية عراقية تحمل عنوانا غريبا هو "بابا سارتر" ولكاتب لم يسمع به المهتمون بالأدب العربي من قبل هو علي بدر، وقد قامت منى زكي الباحثة الأميركية من أصل مصري في جامعة برنستون بكتابة مراجعة مهمة للرواية صدرت في مجلة إنكليزية في لندن. وقالت عنها بأنها رواية مشوقة من الصفحة الأولى وحتى الصفحة الأخيرة، وهي رواية غريبة بتفاصيلها وأحداثها وأفكارها، ومن يقرأها يشعر بأنه أمام تجربة من الصعب تجاهلها، ومن النادر أن يقف الباحث في دراسته للرواية العربية على أسلوب وصنعة واحتراف مثلما يقف على ذلك في رواية بابا سارتر. هاملت باسل/أميركا