لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
بابا سارتر
baba sartrالكمية:
بابا سارتر
بابا سارتر  
تأليف: علي بدر  تاريخ النشر: 01/05/2001
سعر السوق: 6.00$
الناشر: رياض الريس للكتب والنشر سعرنا: 5.10$
النوع: ورقي غلاف عادي، حجم: 21×14، عدد الصفحات: 261 صفحة   الطبعة: 1   مجلدات: 1التوفير: 0.90$ (15%)
 
اللغة: عربي  
المرتبة: 5,692  
ردمك: 9953210292
  • الزبائن الذين اشتروا هذا البند اشتروا أيضاً
  • الزبائن الذين عاينوا هذا البند عاينوا أيضاً
المزيد من البنود »
نبذة نيل وفرات:
"أخذ KkGMLwyfAbعبد 7tb8GfhoT7الرحمن dGGSuFhx6Tيرتدي TL3ogCoKVEملابسه ieO5T8uj17على mIiMBdOYrfمهل oakQsuAX2eأمام 1HCpY92M9xالمرآة l9G0GkDqWcالطولية YAsPph59Lzالمثبتة GGsWfPg3YCعلى lbZ55qEkkhالخوان 2kbZpzoW0Qفي e4aJ1OQU42حجرته eKBt1WKyU0الدافئة، NTXDHwFDGQوبعد At4iyrbpdqأن KTrsdrSS9Dعقد Y1c0cufGcEربطة imnnAURt5Iعنقه VvuEz4CEAqالنحيفة NWEd2Kr4gdالزرقاء، lEnIhxGd3sارتدى JyXzSDFHJiالنظارة 3LgV2vSkw1المربعة DXn2wqhVwcذات xyMhQo0fuxالإطار eTt8lKyBRWالبلاستيكي OwRcZWl7cCالأسود، wTlHUE90fMوأخذ wMZ9VUDpPVينقل 3PdKxbQKr5عينيه ddc3bvHWmRبين MywfzbGSqfصورته s6qqJQPLjTالمنعكسة XxRkJsK78Aعلى mRc9jDs9kvالمرآة E8umMhXVsuوبين P6ND5oQmGgصورة BJVZ3K3rhgجان yRBXoZdFIBبول FYONVreJe5سارتر WgCd56mEubالمعلقة pFOm69EZoeعلى klNfLM6heLالجدار، Gsmmtrpy4tفشعر MJkGlakBRXبحزن Xou0UKCwCrطاغ 0fzSE7sB3Oاجتاح Sf76BLbh4Kكيانه CEzrYr9nCTكله: Y37LtHjBbo(ماذا RSIdeRszHiلو JvC2ZFPi5mكان 9f0jZ1juL5أعور؟)."

غواية BJfO4T6wmgدفعت 0JPtjDzeWYعلي 2bHZqMTznnبدر H9XNQ0qY9gلكتابة Kt6XnzAP0wسيرة BeHXcAcqyqحياة 0Fi9JaWbNjعبد nLgPnIfTL2الرحمن leA2WCA0Kqالذي 8azRhek7omكان NycZjZ93JEيلقب vtOGf5frmgبـ"سارتر KWBwmmlzIiالصدرية" yiEyoWcKR8فالشيطان EIzg5Ov4Lmالمدمر 03UiM18PN7حنا OItBgmYpssيوسف، 2EJpLbxvBHحفار 2sXvjFywVxالقبور Zx8Vs7p90Sذو 1gKtvEtFHLالسحنة DMnffwV8rLالمرعبة، YCD6DDHY7Pوصديقته WyvTRVRDaOالخليعة l3Zk4nk3Q7التي krQy4xMO12كان 8EJ2ZeqDxuيطلق Or8Nz7Ntbpعليها tOiaEER81uاسماً idNiQRt8vZتوراتياً 7QFvr4ud08غريباً UtNKHswIxu(نونو wtMclLOY7Sبهار) MQ8mtMjWSLهما kO84JZzcKyمن uUJaCMdCkQأغوياه oFgruevBq6بكتابة jK1WkSvTDvهذه lLoIx3g7UQالسيرة JRMbwOHQJFالتي E9VPpU4X1Tحفلت qu0YEMrI4Bسردياتها 8yQKvB8ZzFبالمضحك kPk82n1ItNالمبكي.

شؤون 9tfaAoRXGTوشجون x0XhHfrltXالمجتمع WexvJLkb7rالعراقي WSpqDOsQjhالمأخوذ UksQhk3cAWببريق 7OoF146UAYالحداثة eQ1p7OTGN4ومبادئها WKbmdMWRnyوشخصياتها، ThKkviETzKحتى SIpvddtdTDالتماهي. BvzHavMcCnالعقلي hoHce8fQ5Yوالذاتي kagdknvQj0وحتى tS8U8yRdj0الشخصي، FBqlDEbnqfبينما 8Mj5sAovxWفي a74D5yqWeQحقيقته pbG5tTT5KQهو mhzdbQJcBGمجتمع jwQx0IIXreيبكي noiJ16foLJجهالته، RtVQJ3GZBoويرثي YouHG4vj6Vحال k7NFC99Zmfأبنائه KvB3Z1K0Xgالمأخوذين bSvcq04Ld8بالشعارات K7s1yUPpoLالفلسفية، 4QNwNDWCRQوالمستترين svwZTCKLpDبركاكة fxWoEOcLDfثقافتهم، kuVlmuf0yWوبسطحية mA4xPpJDg7معارفهم keaUGG5y20وعلومهم Bl9MF9KkMyوراء wLmCrODzJpمظاهر eIEH6gtaPQشكلية.

أسلوب AQizvbCr3Rالروائي Py2RJJ3HD2أضفى cFZL53QBRyعلى OJF69QCWhqموضوعه mmH3KQQX8vالمطروح nWHXO61HECمتعة، uaJDcf46S3فرغم gfAnPZ88aoحلمه m4Dvl3cSrdفي Z6sO6lNeZFربح XUeepivthYمادي 84HqqAHoskموعود dlOPdlXWrEبه m4hFBBZygcبإتمامه GSKDg6xbxFسيرة NzWPBMgybdفيلسوف vJcNLdWbZZالصدرية KjhpNvKlJh"عبد XVyW2XhCdYالرحمن" uBwcR8Q82cالذي jwlI5ErGbgعاد b6Z5qJkqVYمن 7t9aEjWfIQبلاد PNtG8BJ12wسارتر GLB8XzMCWiبمواطنة WAlcgZxldVفرنسية Rm9uByLs7Yسارترية 0uyzsv3anfأغنته Husz4pBrAiعن dyWgPtMgGyالدكتوراه، XtF8iCbWUVبالرغم 7x99ow4IBlمن 8u2YVKIsT9حلم SWEYsnYuqAالروائي nPGPlQAY2sذاك AePuBCCRmIوالذي 5ScVck3jPaطار IIra9rYmNeكفقاعات kTABIOgkx1في UhiSGEMUMaالهواء، Yri2U2WOwjإلا OpeixksLnyأنه dSWZqAAIEDربح PdKMq4LJRQرواية، 2CXnmEd0vvتملك mbGn7fEsLtمن Bnk3EKPB2Eخفة IS4HGL5INVالظل wAniqOGwQkالممزوجة ys9xoOr5TLبروح YLh2WDh0Ruالنقد l6PZ7aacMZالساخر، etVRfqUGs3ما u0Zc7VswvWيجعلها GHPv0CNiAoتقرأ Nps4GF1AVGمراراً TKQYalgN4lدون SORZsHOzRMملل.


نبذة الناشر:
"ماذا MLgepeQ6FAلو 52KYd711uYكان w0ooG0IDK0أعور، 2ATj4hELJ6للتطابق EkiCr1d3Vwالصورتان QXe4pMw2Iqملمحاً GnvFJDiB56ملمحاً؟ Bprytm2V8Pفإن 6PRnsev14qكان UNcszrYM4Xعبد SM9Z6BFQKdالرحمن VL53v1FhmFقد hrINlYm90bحلق xp3j8sR3s2شاربه IPqZFjTj8Iوصفف WRAyPAeuOgشعره pGQIPGSU6cالمسرّح iNYv7CbShbالمدهون fcaApPYEDHعلى oxnlMc9Rj0شاكلة B9o6zi4eBnتصفيفة yvmMbmFqtaشعر RoqyXVzMT5سارتر، DtIiKgXfagوإن WTcqi3kLkzكان GSyjsmR1iOوجهه TqvHUeXeb5المثلث zApmn8l0p5الوسيم LYCuxU6y1xيحمل y88wxGyFGdملامح fgJp0gCl7uسارتر bRKnd5Xbj0كلها: jyoOFBD4ZQالأنف JPDmZEpnurالنحيف، sUCFwQxTtCالاستدارة TwwH5Q36TIالجميلة NIvpVvoxyIللخدود، PJR3Rz7SrZالفم eTKx8nt7siالملموم LuEVNTymTaعلى C0uUWjOD1Eنفسه، UjN5E499rIفإن csfq7uf6o8هذا bT0qwfy1KYالتطابق IZfXxCRJrUسيظل Vz6k9j4eXBعصياً dSp3DbkwHzعلى EhxDamms4Eالتحقق، NFODmLXYsmطالما luciVZJntvأن suc3qNcBkWالعور 8LltXHeVP3لا nveunjeoSkيطال M99HmtDVnJعينه JvNGpKjTunاليمنى VXHBh7pSOgعلى IXTaj9MNgEالإطلاق، esIgt2SIeNفماذا av4EzYBHzpسينقص dVghbVMNwrالوجود 8FM1jCpBhqلو oRNbfn4pLuصار Hfo2AtlAeHأعور، pelXQESdu7وكان I0zjbwhfbYبعوره 3wccU2rVz1سارتر rZwJajG1vLآخر؟ EZ5OVHPeZeأدرك lgyqP4cidYعبد n7NEOTM1i3الرحمن ZrUAtcBxrmفي mm7vOlAf5hتلك gxWGxHmA0bاللحظة 5Z77o5v98Nعذاب BO22LaarZDالوجود sG7bVCEndVولا ZbxprxqagUعدالته، ZCirQBF66wلو H5KGSy35kVكان zi6lXzrMJoوجوداً U0lfN1yOvuعادلاً 7JsQn6B2G4ومتساوياً EvZuuRH7Dqوأخلاقياً، k4wRMITE33لصار 0oJ1Z1Zo93عبد 8zfQTyj1U7الرحمن tBkejdmLdPأعور، l89O4qW0FEلكان 3s9LtUXP8nمنحه y4T6JIdERVالله NolsQaABWCالعين MkuqeaDJVyالعوراء pHN1rsncevمثلما nrsU2NhP6sمنحها uw4ELoID2Iلجاسب eETsGgKubxالأعور XxwApv3KzAالذي 4XNCe4Njpdيبيع UTlGqTH0oUالخضرة dWNHF70Cppالباهتة w9eBPr1qoMعلى CBf9Ndm1kGعربة X3wOwgjg8hسحب 5l40RVOU10في 3qULsMRO4Bسوق TisSCDLAeJالصدرية، hUthSqHfr2فهذا zCakNGiUvUالأعور yEmFxV4lHnالجاهل koQq3i8N4bلا eLxbcrhhf6يدرك v1etkMHXT7عبقرية xwIeRkWTsEعينه JE2uPXhkDgالسارترية، NWfL3tjwgpلا Lj57OSctu2يدرك FyYKv19UNxعظمة ExuMsKq7lxعوره azNc4AK6P7الفلسفي، UY1LLp8Fpbولا vzSSUnYrNdمكانة Cfh82fUWR6هذه qdeRMQHTbdالعين NURjcLR5sPالمطفأة LsrMEOR3UFفي FlYuVrvbgeتاريخ QfqKzRy85pالفلسفة".

أبرز التعليقات
أكتب تعليقاتك وشارك أّراءك مع الأخرين.
الإسم: odai (odai1971@yahoo.com)  شاهد كل تعليقاتي
  بابا سارتر - 03/03/2007
لا جدل في روائية علي وبدر فاسلوبه الروائي ينم عن ثقافة واضحة متقنة في اسلوب اشخاصها الحوارية ولكن لماذا يشعرني الكاتب العراقي دائما انه اسير الفكر النمطي ..اشعر وانا اقرا الرواية اني تبدلت الى عالم الابيض والاسود..تصر الرواية ان تتماشى مع الايقاع الكئيب...والرتم البطيئ .
  مقالة الشرق الأوسط - 06/09/2005
بابا سارتر رواية الجيل الغاضب في الثقافة العربية * فيصل خرتش تنفصل رواية «بابا سارتر» لعلي بدر عن الرواية التقليدية بواسطة طرائق متنوعة، كتقطيع السرد والغموض في احداث الرواية ومتابعة افكار الرواية لتشكل فلسفة خاصة بها. وعلى طريقة ألف ليلة، تستدعي الرواية اطاراً داخل اطار، فالراوي الواعي بالعملية الروائية، يدخل الى المتن الحكائي من خلال ادعائه بأنه سيؤلف، أو يكتب، سيرة احد الاشخاص، ويكلف بذلك من قبل اثنين «حنا يوسف» حفار القبور ذي السحنة المرعبة وصديقته الخليعة التي كان يطلق عليها اسماً توراتياً غريباً (نونو بهار)، هما من اغوياه بكتابة سيرة حياة الفيلسوف العراقي الذي كان يقطن محلة الصدرية ابان الستينات، ويمول هذا المشروع، تاجر عراقي نصف مجنون، نصف معربد، غير شريف بالمرة، يطلق على نفسه (صادق زاده). والحكاية الخارجية تتعلق بعملية كتابة الحكاية الداخلية، فتبدو العلاقة بين الحكايتين علاقة تداخل على المستوى الروائي، ومعنى هذا ان الحكاية الداخلية ليست مستقلة عن الحكاية الخارجية، كلتاهما متشابكتان في كل واحد، لإعطاء صورة متكاملة عن العراق الثقافي، فترة الستينات وما بعدها. ثقافةشفوية يدقق علي بدر كثيرا في التفاصيل الصغيرة، وفي بحثه عن ما يخص الفيلسوف يتجول في بغداد ويعيد الى الذاكرة الاماكن والاشخاص والاشياء التي كانت تلك الايام، لا بل انه يعيد الحياة اليها من خلال معرفته الاليفة لها. يبدأ الراوي بكتابة، او برسم، التفاصيل الدقيقة لحياة عبد الرحمن، فيلسوف الصدرية الذي كان يعيش حياة سارتر الى حد التطابق، انه يشبهه في كل شيء، تسريحة شعره، نظارتيه، اهله، وكان يتمنى لو كان الوجود عادلا ومتساويا واخلاقيا، حتى يكون اعور ليتشابه مع عور سارتر. وهذا العور كان يترك لديه شعورا قاسيا مهدما، حتى حين كان يعيش في باريس عاصمة الوجودية، يحضر لدراسة الدكتوراه في الفلسفة الوجودية في جامعة السوربون اواخر الخمسينات، ولئن فشل في دراسته وترك العلم لاهله فقد عاد بزوجة شقراء فرنسية على عادة العراقيين (فإن لم يكن بالعلم فبمصاهرة أهل العلم على الاقل)، كما قال نوري السعيد يوما. عاد عبد الرحمن من باريس الى بغداد، اوائل الستينات، عودة ابدية، مع زوجته الفرنسية، معللا النفس بحياة فلسفية دون شهادة في الفلسفة، فاستقبله المثقفون بعاصفة من التصفيق والتشجيع، فأطلق عبارته الشهيرة (ما معنى الشهادة في عالم لا معنى له). ابتداء من هذه اللحظة يتابع الكاتب رصد حياة الشارع الثقافي في بغداد وبيروت وانتشار الوجودية بين المثقفين واستقبالهم لعبد الرحمن الذي اصبح فيلسوف الصدرية بلا منازع وطبقت شهرته العالم العربي، حتى كتب له يوما سهيل ادريس يطالبه فيها بكتابة مقالات وجودية لمجلة «الآداب» ووقعتها معه زوجته عايدة، وقد رفض عبد الرحمن هذا الامر بصورة قاطعة، بحجة انه يفكر فلسفيا باللغة الفرنسية، ولذا لا يمكنه نقل افكاره باللغة العربية. وفي الواقع كانت ثقافته تستند الى الكلام، لا الى الكتابة، كما كانت ثقافة اغلب مثقفي جيله وهي: الجلوس في المقاهي والتحدث بصورة لا نهائية على طق الدومينو وشخير النارجيلة صباحا، الرقود في السينمات متراصين على الكراسي الخلفية عصرا، وفي المساء العربدة في الملاهي والبارات والاماكن العامة، الكتب لا تقرأ منها الا عناوينها ولا يعرف احد منها الا العروض المتيسرة في الصحف والمجلات الادبية، ومع ذلك ممالك تبنى في الكلام وممالك تهد، عروش يهزها الكلام ويخلخلها ومدن يصنعها الكلام ويؤسسها، وليس هنالك في واقع الامر
الإسم: قرأت علي بدر قرأت علي بدر  شاهد كل تعليقاتي
  قرأت" بابا سارتر" لعلي بدر - 27/07/2005
علي بدر مؤلف رواية بابا سارتر، هو صانع الروايات الجميلة (بابا سارتر، شتاء العائلة، صخب ونساء وكاتب مغمور، الطريق إلى تل مطران، الوليمة العارية...). لقد لفت الانتباه عبر قدرته الفائقة في تقديم رواية جدالية عدها النقاد العرب انعطافة بالسرد العربي، وبالرغم م قرأت علي بدر في رواية بابا سارتر وضحكت حتى الأعماق علي بدر أفضل من كتب الرواية العربية المعاصرة كما أعتقد لأسباب عديدة حتى قرأت عنه في موقع مداد الثقافي الجملة التالية: يمكن اعتبار على بدر أفضل روائى عراقى ظهر رغم حالة الحصار الثقافى فى السنوات العشر
الإسم: بابا سارتر (hamletbasil@yahoo.fr)  شاهد كل تعليقاتي
  بابا سارتر - 04/07/2005
علي بدر مؤلف رواية بابا سارتر، هو صانع الروايات الجميلة (بابا سارتر، شتاء العائلة، صخب ونساء وكاتب مغمور، الطريق إلى تل مطران، الوليمة العارية...). لقد لفت الانتباه عبر قدرته الفائقة في تقديم رواية جدالية عدها النقاد العرب انعطافة بالسرد العربي، وبالرغم من أنه يكتب الرواية غير أن أسلوبه السردي يناقش الثقافة والحياة والسياسة والمجتمع، رواياته هي بانوراما حقيقية للمجتمعات العربية الحديثة، أما اهتماماته الثقافية فمتنوعة، والنقاش الذي يخوضه عبر سرده نقاش محتدم وحيوي ومتحمس. في الولايات المتحدة الأميركية، في إروقة جامعة برنستون، سمعت أول مرة برواية عراقية تحمل عنوانا غريبا هو "بابا سارتر" ولكاتب لم يسمع به المهتمون بالأدب العربي من قبل هو علي بدر، وقد قامت منى زكي الباحثة الأميركية من أصل مصري في جامعة برنستون بكتابة مراجعة مهمة للرواية صدرت في مجلة إنكليزية في لندن. وقالت عنها بأنها رواية مشوقة من الصفحة الأولى وحتى الصفحة الأخيرة، وهي رواية غريبة بتفاصيلها وأحداثها وأفكارها، ومن يقرأها يشعر بأنه أمام تجربة من الصعب تجاهلها، ومن النادر أن يقف الباحث في دراسته للرواية العربية على أسلوب وصنعة واحتراف مثلما يقف على ذلك في رواية بابا سارتر. هاملت باسل/أميركا