× الصفحة الرئيسية
كتب
iKitab (كتب الكترونية) إشتراكات إلكترونية صندوق القراءة
خدمات النيل والفرات حسابك عربة التسوق لائحة الأمنيات مساعدة نشرة الإصدارات توظيف عن الشركة
تعليقات الخاصة بـ   saafi
1. تعليق على حكاية حب
  أجمل حكاية حب
من أروع وأرق ما قرأت للقصيبي على قدر بساطتهالدرجة قراءتها مرارًًا دون ملل واكتشاف شيء جديد في كل مرة. ولأول مرة اكتشف أنه اذا أحب رجل وامراءة بعضهما ولكن لا يمكن أن يجتمع طريقهما في يوم معا فلابد ان يعيشوا لحظات مسروقة من القدر ويغافلوه لدرجة عدم مناداة الحبيب بحبي أو تقبل هداياه حتى لا يعلم القدر ويغيريه ذلك بالتدخل وهو أرقى مراتب الحب. شكرا للقصيبي الذي يعلمنا أنواع من الحب لم نفكر بها يوما.
2. تعليق على سقف الكفاية
  رواية فوق المستوى
لأول مرة أغضب بشدة من رجل لأنه يعذب نفسه بالبحث عن الحزن في ذاكرته ويستمتع بتجرعه وذلك لأنه مخلص لامرأة أنانية جدا ولا تستحق حبه، تقول أنها تحبه وفي نفس الوقت تبحث عن مستقبلها ومصلحتها مع غيره وتعود اليه عندما يناسبها ذلك. وقد حكى علوان حكاية وطن معذب وتاريخ شعب تربى على المآسي والحزن وأصبح جزء من تراثه (العراق) بشفافية وبراعة. وفعلا رواية أكثر من رائعة لأنه عندما تقرأها تشعر أنك جزء منها وتعيشها على قدر غضبي منها.
3. تعليق على أنثى العنكبوت
  ميلودراما مبالغ فيها
رواية حاولت كاتبتها أن تحشو الحزن والألم فيها حشوًا . ولا أستطيع أن أستوعب كيف حصلت على جائزة المبدعات العربيات إلا إذا إستحقتها في أكثر الروايات حزناً وسكبًا للدمع
  مائة عام من الدهشة
من أروع ما قرأت وتستحق نوبل بجدارة ويستحق ماركيز مكانته الأدبية. مع أنك أحيانا تتوه في وسطها لكن تستمتع بأحدثها التي لا تتوقعها.
5. تعليق على أعلنت عليك الحب
  أعلنت عليك الحب
يستحق الكتاب أن يطبع للمرة الحادية عشر فكل ما فيه مميز وحتى طريقة الأهداء مبتكرة وملفتة جدًا...نقرأه لنتذكر أنه لا يزال في الدنيا مشاعر وحب في زحمة حياتنا المادية ...كتاب تجعل غادة فيه للفراق والعذاب سحر وطعم حلو مر محبب للنفس....و نشعر في جنباته بروح الأنثى الشرقية التي كتبته.
6. تعليق على القارورة
  القارورة
قارورة يوسف المحيميد هي قارورة المجتمع السعودي التي يخبأ بداخلها خباياه وفضائحه،وتبين كيف يوظف شباب صغار في السن باسم الدين وتغسل عقولهم وكيف يستخدم الدين كغطاء لخدمةأغراض معينة....وهي مثال حي على أن الحب أكثر من أعمى....وفيها أوضح دليل أن القدر حلقة متصلة توصل لبعضها البعض.
7. تعليق على الساقطة
  حقيقة المجتمع الشرقي
مجموعة من القصص القصيرة استطاعت من خلالها هيفاء بكل بساطة وبراعة أن تظهر وتعري حقيقة مجتمعنا الشرقي بعيدا عن شعاراتنا الزائفة والنعراء....ففيها تبين كيف أن معظم الرجال الشرقيون مهما بلغوا من ثقافة ونجاح تظل نظرتهم للمرأة كما هي(زوجة وأم فقط)ويغارون من نجاحها...وأن الانسان في وطننا العربي أجبرته ظروف حياته من بطالة وفقر على ان يبيع جسدته وقيمه ويسحق كرامته لقاء لقمة العيش وأن يجعل منها مبرر لذلك بالاضافة إلى تلقيه الذل والمهانة لكي يحياو حتى أحلامه البسيطة تسرق منه....وكيف أن الأغنياء في أوطاننا لا يشعرون بالفقراء ومعاناتهم مهما تظاهروا بذلك......وفيها أيضا تذكرنا بصعقة الحب، وأنه يمكن أن نلتقي بتؤام روحنا ولكن في الزمان والمكان الخاطئين.... وأن القدر يجمعنا أحيانا مع غرباء؛ لنبوح لهم بأسرارنالنرتاح من ثقلهاو لينسوها بعد ذلك ولا نندم على البوح... فشكرا لك يا هيفاء.
  كتاب خفيف
مع أن الكتاب أحدث ضجة كبيرة وأعيدت طباعته 3 مرات في أقل من سنةولكن أعتقد أنه لا يستحق حجم الضجة التي أثيرت حوله...ولكنه في نفس الوقت كتاب ممتع وساخر يخرجنا من همومنا اليومية ويظهر الحقيقة المضحكة المبكية عن واقع ويوميات البدناء في مجتمعنا العربي والفرق بينها وبين المجتمع الغربي.....والكتاب يعكس ثقافة تركي المتنوعة وأنه مثال حي على أن العزيمة هي المفتاح للوصول لكل شيء....أخيرًا مبدأ السخرية الذي تطاول فيه تركي على نفسه هي نقطة تحسب عليه وليس له.
  ذاكرة تتحدى الوقت والزمن
يكشف لنا ماركيز هذه المرة امكانية اكتشاف الانسان لحقيقة نفسه وشخصيته وهو في التسعين وذلك أفضل من ألا يفعل ويموت على وهم مثالياته وفضيلته....ولأول مرة أقرأ عن شخص يجد الحب في آخر خريف العمر ولكنه حب افلاطوني،مجنون وطاهر في نفس الوقت وبطريقة غريبة وتفصل بين الطرفين أجيال كثيرة جدا....في كل مرة أقرأ لماكيز أكتشف أشياء لم أفكر فيها قط أو تخطر ببالي فعلا هو كاتب يتغلل داخل النفس الانسانية دون اسئذان.
  إني أعرف ما في قرآني.
اخترت هذه العبارة كعنوان؛لأنها أجمل عبارة في الكتاب وتلخص كل مافيه.....مع أن الكتاب بسيط جدا في أسلوبه ولا يتجاوز ثمانون صفحة لكنه يعلمنا الغفران مهما كان عمق ألمنا..والتسامح وتقبل الغير لا لدينه أو عرقه أو هويته بل يكفي لانسانيته.....أتمنى أن نستفيد ونطبق كعرب ومسلمين هذه المبادىء لأننا في حاجة إلى ذلك أكثر من أي وقت مضى.
11. تعليق على الأوبة
  الأوبة:العودة...ولكن من أو إلى
اختارت الكاتبة عنوانا اضطررت لاستخدام المعجم لمعرفة معناه وكل ذلك للفت الانتباه فقط.....أولا أستغرب أن الكاتبة سعودية وأن الناشر هي دار الساقي،وأعلم أن الأدب لا يعرف الحدود ولابد أن يكون فيه جرأة لايصال كل شيء ولكن لاتصل إلى حد الوقاحة،السخرية والاستهزاء من الله والجنة..الاعتراض على القدر..والتعدي على الذات الإلهية..وذكر ألفاظ يفترض ألا تذكر أبدا في كتاب سواء لأنها مبتذلة أو مقززة.....بصراحة كتاب سخيف وتافه جدا جدا..ليس فيه أي ترابط..وهو مضيعة للوقت تقرؤه لتنساه في لحظتها.
12. تعليق على نزهة الدلفين
  نزهة الدلفين.
رواية تطرح فكرة جديدة مختلفة لا تخطر على البال ولكن بأسلوب ممتع وشيق في نفس الوقت...... وفيها حنين للماضي وبالذات للطفولة يجعلك تتذكر طفولتك وتتمنى العودة إليها أحيانا..... رواية ستمتع كل من يقرأها.
13. تعليق على الانتحار المأجور
  بداية موفقة .
كرواية أولى لكاتبة تعتبر جيدة جدا وتحسب لها لأنها تحدثت فيها عن مجتمعها (المجتمع السعودي) بكل صراحة دون تزيف أو نفاق، وأظهرت للعالم العربي صورة مخالفة للتي طبعت في ذهنه منذ عقود على أنه مجتمع غني جدا، مرفه و بلا مشاكل...فقد أظهرت أن المجتمع قائم على الواسطة و المحسوبية وأن الكثير من الوظائف بيد الوافدين،و مدى استغلال رجال الأمر بالمعروف لسلطتهم بطريقة خاطئة لدرجة التقليل من إنسانية من يتعاملون معهم في أحيان كثيرة، والبطالة الناتجة عن محدودية الجامعات والكليات أمام الأعداد الهائلة من المتخرجين من الثانوية سنويا، و من يحالفه الحظ ويلتحق بأحدها يتخرج ليصطدم بواقع الحياة و عدم وجود فرص عمل كافية ، وذلك قد يدفع إما للإنحراف أخلاقيا أو للتطرف و المغالاة في الدين الذي قد يوصل في النهاية إلى الإرهاب.
14. تعليق على غرائب العالم
  موسوعة مصغرة.
اسم الكتاب غرائب العالم لكنه يعتبر كتاب شامل ويستحق لقب الموسوعة المصغرة عن جدارة ؛ فهو يحوي تقريبا أهم المعلومات في جميع المجالات والانجازات البشرية على مر التاريخ والعصور، بالإضافة لغرائب يصعب تصديقها ولم أصدقها أحيانا ..... اقتنيت الكتاب منذ عشر سنوات وإلى اليوم أحن لقراءته ، وأحتاج للرجوع إليه بالرغم من توفر جميع المعلومات على الانترنت ... وهو من كتبي المفضلة والذي تعلمت معه متعة البحث ..... يستحق ميشال مراد الشكر على المجهود الذي بذله ..... بحق كتاب أكثر من رائع ولا يمل منه.
15. تعليق على اكتشاف الشهوة
  اكتشاف الشهوة.
تناولت الكاتبة مواضيع أشبعنا منها الكتاب العرب على كثرة ما أثاروها وتحدثوا عنها ولكن ما يميز اكتشاف الشهوة هي شخصية فضيلة الحاضرة بقوة في تفاصيل الرواية لتضفي عليها أسلوبها بكل ما فيه من صدق ، شفافية وبساطة بعيدا عن التكلف أو التعقيد وتفسيراتنا التي لا تنتهي ، ولتحملنا إلى مدينتها قسنطينة وأزقتها والتي يبدو جليا مدى تعلقها بها ( أريد معرفة سر هذه المدينة التي يعشقها كثير من الكتاب !! ) ..... والذي أضاف للرواية نكتها هو انحراف مجرى الأحداث بشكل مفاجئ وغير متوقع يجبرك على إكمالها دفعة واحدة لتفصل الحقيقة عن الخيال و لتعلم كيف ستنتهي ، وهل النهاية توافق توقعاتك أو تخالفها ..... وقد ساعد على انتشار الرواية استضافة برنامج سيرة وانفتحت في الحلقة الأولى لنادي الكتاب لفضيلة الفاروق لمناقشةروايتها. http://www.zavenonline.com/archives2006.asp
16. تعليق على ماذا تفعلين بي؟
  ماذا تفعلين بي؟!!
تفعلين بي...ما تفعله امرأة وقعت في الحب من الطابق العشرين..وما يفعله الليل بالغرباء والأرامل..والمدن الكبرى بالمهاجرين الجدد ....................اعتاد زاهي أن يبقينا في منازلنا لسنوات ؛ لنغوص في أعماق ضيوفه ونكتشف تفاصيل حياتهم و أسرارهم لنصبح أقرب لهم ، وبقراءتي له تعرفت على زاهي الإنسان بعيداً عن شخصية الإعلامي الناجح والمتمرس ، فشعره على قدر بساطته وشفافيته يوصل إحساسه ببراعة ، يمزج فيه الحب والرومانسية بهموم بلده بجراءة ، لا يتحدث فقط عن حب الحبيبة بل أيضاً عن حب أكبر وأسمى حب الوطن........الكتاب يحوي بين طياته الكثير من المشاعر التي تتنقل بين حب المرأة و الوطن ، التصوف ومناجاة الله ، والتحية إلى محمود درويش وسمير القنطار بخفة وسلاسة.....كانت هذه بداية معرفتي بزاهي الإنسان والتي آمل أن تتعمق بقراءتي للمزيد من كتاباته....................حدس:غيابك...حاستي السادسة.
  لم أجد التفاصيل.
أتمنى ألا تخرج من هنا بشيء واضح يمكن شرحه بالكلمات.. استهل الكاتب روايته بهذه العبارة ، وبصراحة لم أخرج من كتابه بشيء يمكن شرحه بالكلمات أو غيرها.....يحكي عبدون قصته بين ثلاثة مدن الرياض مدينته،ليلى التي أسرته،ونيويورك التي شد رحاله إليها ليكمل دراسته العليا(يبدو أن الموضة أصبحت أن يؤلف كل من سافر لاكمال دراسته كتاب يشرح فيه تجربته مهما كانت بسيطة).....ذهب إلى مدينة ليلى ليعالج حبه، وركز الضوء في حديثه عن نيويورك على عوده، وزهرة التي تقاسمه ولعه بالموسيقى.....كتاب عادي جدا ، لم أجد فيه من التفاصيل التي أبحث عنها.
18. تعليق على مدن تأكل العشب
  شجن يأكل القلب.
هذه أول رواية أقرؤها للمبدع عبده خال ، ولن تكون الأخيرة.....رواية رائعة تحكي رحلة يحيى الذي خرج من قريته للبحث عن الثروة ، ليعود لأمه بقافلة محملة بالذهب ولكنها تصبح رحلة للبحث داخل كل إنسان عن وطنه..... رواية تدخلنا في حياة الكثير من الأشخاص يجمع بينهم المصائر المتشابكة ، والحظ العاثر ، ومعاندة القدر وسخريته من أصحابه...... رواية مغرقة في الشجن ، تنبش الحزن المزروع بداخلنا ، والغربة التي قد نشعر بها وتسكننا حتى في أوطاننا فلا يفيد الرحيل لأي مكان .
19. تعليق على لوليتا
  لوليتا..الحورية المسعورة .
يميط نابوكوف اللثام عن الشيطان الذي قد يسكن النفس الإنسانية ، والتي تكسر بجنونها حاجز الزمن ، وحائط العمر ... فهو يكشف الشغف والهوس المرضي الشاذ من رجل خمسيني في خريف العمر لابنة زوجته المراهقة المزاجية والمتمردة التي لم تتجاوز الثانية عشر ، وذلك في سبيل الاحتفاظ بلذة العشق الأول الذي لم تكتمل نهايته تجاه أول فتاة أحبها في طفولته ... إذ يحاول بطل الرواية (همبرت) إقناعنا بأنه لا سبيل لديه لتخطي مراهقته المزمنة ، واكتمال نضجه الإنساني والرجولي إلا باستغلاله لبراءة لوليتا ، ولكنه في نفس الوقت لا يخفي ندمه على سرقته لطفولتها ....... رواية تطرح واقع موجود في كل المجتمعات مهما أنكرناه بأسلوب فني ولغة شعرية ، ولكن الترجمة الغير موفقة أفقدت الرواية الكثير من جماليتها وقيمتها الفنية .
  الإسكندرية هي مدينة العالم.
كل كاتب منذور لمكان، وإبراهيم عبد المجيد منذور لمدينته الإسكندرية(ربما لو لم أكن سكندريًا، لوددت أن أكون كذلك )......رواية تستعرض تاريخ الإسكندرية وأحيائها الشعبية في فترة الأربعينات أثناء الحرب العالمية الثانية ، ومعاناة أهلها ، ومدى التسامح الديني بينهم المفتقد حاليًا......لا أحد ينام في الإسكندرية تروي حكاية مدينة تفتح أذرعتها مرحبة بكل زوارها وتجعلهم جزء منها ، فهي تسع الجميع على اختلاف أجناسهم وأديانهم...مدينة تنطبع في روحك انطباعا حميمًا......ولكن يؤخذ على الرواية أنها طالت أكثر من اللازم في بعض الأحداث و الجمل.
21. تعليق على امرأة بلا ملامح
  رواية بلا ملامح.
حاول الكاتب أن يلملم مجموعة من الأفكار في كتاب واحد وأسماه رواية.....فقد تحدث عن الوطن ، الرحيل والعودة ، السياسة وعن جدته فطوم التي تربطه بها وثاق سري وحبيبته هيفاء وحبهم الذي لم يكتمل تحدث عن كل هذا دون حبكة مقنعة تجمع بينهم.....رواية مشتتة ليس لها بداية من نهاية تقرؤها ولا تفهم ماذا يريد الكاتب أن يوصل لنا .
22. تعليق على صوفيا
  صوفيا...ملاك وافق على الموت.
من منا لم يمر بتجربة مرض أو موت عزيز في حياته ، ولكل شخص طريقته في تخطي أزمته وتجربته ، لكن تجربة معتز وطريقة تخطيه لها متفردة بذاتها فهو ثلاثيني الملل لعبته القاتلة التي يتفنن في تجنبها بوسائل قد لا يتقبلها العقل ، يجمعه القدر بصوفيا التي تختار طريقة استقبالها للموت ، وتورطه بجعله جزءًا من أسابيعها الأخيرة والتي مهما حاولت يتخللها السأم والرتابة.....رواية تتناول الملل والموت بلغة فلسفية شعرية صادقة يمر بك الوقت في قراءتها دون ملل .
  نبض الشارع المصري.
إذا أردت معرفة المجتمع المصري فتحدث إلى سائقيه ..... هذه العبارة لا يوجد فيها أي مبالغة ؛ فسواقة التاكاسي في القاهرة أصبحت مهنة من لا مهنة له ، أو من أراد أن يحسن دخله ، من الأمي إلى الحاصل على شهادة الماجستير.....تركب مع سائقين التاكسي لتستمع إلى أحداث المجتمع من سياسة وانتخابات ، اقتصاد وبورصة ، تستمع إلى كل الأحداث وتحليلاتها بصدق ودون تزييف ... تستمتع بحديثهم ولغتهم البسيطة الخالية من التكلف والتنميق ( لغة الشارع المصري ) ، وتضحك معهم على نكاتهم لتنسى همومك ولو لبضع دقائق أو ساعات إذا أصيبت الشوارع بأزمة المرور المعتادة ..... عمل أقل ما يوصف به أنه متعة فكرية حقيقية كما وصفه د.عبد الوهاب المسيري .
24. تعليق على الخيميائي
  الخيميائي.
رواية تعلمك الكثير في حياتك ..... وقد علمتني أن ألاحق أسطورتي الشخصية ؛ لأصل إليها وأعيشها كما أريد ، وأن لا أتخلى إطلاقاً عن أحلامي ، وأن أؤمن بالإشارات أكثر ..... رواية قيمة أنصح بقراءتها لكل من فقد الأمل بتحقيق أحلامه .
25. تعليق على قصة حب مجوسية
  قصة حب مجوسية.
يتناول منيف علاقة رجل شرقي بنساء غربيات ، وكيف لرجل شرقي أن يحب امرأة غربية متزوجة بطريقته بكل ما فيها من براءة وطهر.....رواية تعلمك أن للحب ألوان وأشكال مجنونة قد لا نفكر فيها بأسلوب راقي غير متكلف .
26. تعليق على جنط شارع التحلية
  كتاب للتسلية.
مجموعة قصصية قصيرة لست لها قيمة أدبية عالية ، ولن تروق للكثيرين ، لكنها بحق مسلية جدًا تخرجك من جو الكآبة والملل ، وتنسيك همومك ولو مؤقتًا بوصفها واقع الشباب المضحك المبكي ، تصفه بأسلوبهم ولغتهم .....فهو كتاب ينزع منك البسمة حتى في مقدمته البسيطة ، ويتحدث عن الحب الذي قد نتوهمه ونخلقه بأيدينا ؛ لنعيش قصة حب ،الترف الذي يعيش فيه البعض بينما البعض الآخر لا يجد وظيفة ، الواسطة ، وزواج الصالونات ومستقبله المجهول ..... إذا كنت تشعر بالملل فأقرأ هذا الكتاب.
  مهزلة أدبية وفكرية.
أولاً أنا لست مع أو ضد الأكراد وقضيتهم...لكن مصطفى سعيد وضع سيرته الذاتية وأفكاره في كتاب وألصق به اسم رواية ، أضعت وقتي في قراءتها ، وزادتني تأكيدًا أن نظرة الكثير من العرب أو المسلمون للأكراد يستحقونها...فهي رواية مفككة مشتتة ينتقل فيها الكاتب بين أبطال الرواية بلا سلاسة لدرجة أنك تضيع وسط أحداثها ، وبين شخصياتها ذلك لأن مصطفى لم يرد من تأليفها سوى تأكيد قضيته وأفكاره وفرضها ولو بالقوة... وقد أظهر شخصيته الحقيقية ، فقد أراد أن يبين الظلم والعنصرية التي تمارس على الأكراد ، ولم يدري أنه أظهر عنصريته وحقده على غيره مثل السعوديين (شباب حالم لم يعرف الكدر والحرمان قط ، معاملة شراء سيارة جديدة والحصول على قرض ، مثل معاملة إخراج قيد من دائرة النفوس في بلادنا ، رغم هذا بعضهم لم يقنع بحياته ، طلبنا القليل وحجب عنا ، وطلبوا الكثير وحصلوا عليه)... وقد نبش التاريخ نبشًا ليخرج العظماء ذو الأصول الكردية من صلاح الدين الأيوبي مرورًا بالإمام محمد عبده ، المخرج علي بدرخان ، وأمير الشعراء أحمد شوقي وغيرهم الكثير، ذلك ليتباهى بتاريخ الكرد وأمجادهم ويذكرنا بفضل صلاح الدين على المسلمين والعرب ، وكيف أنهم ردوا الجميل للأكراد بظلمهم وتشريدهم ولم ينصفوهم أو يقدروهم ، ماذا يريد الكاتب؟ ، هل يريد أن ينصب الأكراد قادة على الدول العربية والإسلامية ردًا للجميل؟!!.... ولم يكتفي بذلك بل ربط مصائب الشعوب والعالم وجعلها متعلقة بذنب الأكراد من تركيا وأزماتها المتلاحقة ، وبريطانيا والقضية الايرلندية ، روسيا وتفككها ، إيران وسوريا ووضعهما السياسي الحرج ، وبالطبع العراق والعدالة الإلهية التي أنزلت بهم عقابًا على ما فعلوه بالأكراد، حتى القضية الفلسطينية لم تسلم منه (نعم حتى قضية فلسطين ، ستحل عقدها جنبًا إلى جنب القضية الكردية في الشرق الأوسط، يحركها الله بعدالته بنفس القدر الذي تتحرر فيه حقوق الكرد في أوطانهم ).....ووصلت أن يرسم الدين على هواه ، ويجعل الأكراد بمنزلة الأنبياء(جمع الأكراد كلهم أنبياء عند الله) ، وأن يقرر دخول الكرد الجنة (أعرف حق المعرفة أن الكرد سيدخلون الجنة دون حساب على صبرهم في هذه الدنيا من الظلم الذي تعرضوا له ، ولأن إيمانهم حقيقي) ، وتكون شعار جمعيته (باسم الرب ، والكرد ، والأب ) ..........أعتذر عن إطالتي لكن أي مسلم أو عربي سيقرأ هذا الكتاب سوف يعذرني ويعلم السبب. http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=lbb141525-101974&search=books
28. تعليق على نساء المنكر
  أقصوصة غير مكتملة .
لا أدري كيف يطلق على هذا النص رواية؟!! ، فهي حتى لا يعتبر قصة قصيرة أو أقصوصة خاصة بالأطفال ... أكثر ما قد يوصف به أنه مجموعة من الأفكار المبعثرة ، الغير مكتملة أو المترابطة ، ولا يجمع بينهم أي رابط لغوي أو حس أدبي ، حشرت في كتاب ليطلق عليه رواية هدفها الربح المادي فقط وليس معالجة مشكلة مع أنها كانت محور الكتاب ........ تافة جدا ومضيعة للوقت على قصرها .