+961 1 785 108/7
info@nwf.com

الكمية:
القارورة
alkarourah
تأليف: يوسف المحيميد  تاريخ النشر: 01/01/2008
سعر السوق: 7.00$
الناشر: المركز الثقافي العربي سعرنا: 5.95$
النوع: ورقي غلاف عادي، حجم: 22×15، عدد الصفحات: 223 صفحة    الطبعة: 3   مجلدات: 1  التوفير: 1.05$ (15%)
 
اللغة: عربي  
  
< ردمك: 9953680191

          الزبائن الذين اشتروا هذا البند اشتروا أيضاً :

    
المزيد من البنود ...




أبرز التعليقات
أكتب تعليقاتك وشارك أّراءك مع الأخرين


  القارورة
الإسم: saafi شاهد كل تعليقاتي - 22/03/2007
بريد الإلكتروني: safisoul_13@hotmail.com
قارورة يوسف المحيميد هي قارورة المجتمع السعودي التي يخبأ بداخلها خباياه وفضائحه،وتبين كيف يوظف شباب صغار في السن باسم الدين وتغسل عقولهم وكيف يستخدم الدين كغطاء لخدمةأغراض معينة....وهي مثال حي على أن الحب أكثر من أعمى....وفيها أوضح دليل أن القدر حلقة متصلة توصل لبعضها البعض.

  يوسف المحيميد كتب رواية مفتعلة
الإسم: خالد عبد الله شاهد كل تعليقاتي - 27/12/2006
يوسف المحيميد كتب في القارورة رواية مفتعلةكما اكدت الناقدة الموضوعية خلود الحارثي في جريدة الوطن وكما كتب ادباء ونقاد اخرون نص مليئ بالمشاعر المصطنعة والبكاء التمثيلي والمخادعات العاطفية التقليدية

  القارورة
الإسم: odai شاهد كل تعليقاتي - 08/10/2006
تاريخ الميلاد: 1971
بريد الإلكتروني: odai1971@yahoo.com
رائعة قارورة المحيميد فالمها الذي تحمله هو الم بلادنا التي نعيش فيها وحديث اوراقها المحبوسة في داخلنا هو حديثنا المحظور علينا. رواية سلسة منظمةتعبق بما في داخلنا وتصرخ لنسائنا وتنتقد بأدب جم صريح ....شكرا للكاتب

  رواية ممتعة
الإسم: نبيل فهد المعجل شاهد كل تعليقاتي - 07/02/2006
بريد الإلكتروني: mojilnf@gmail.com
أحب إسلوب الكاتب يوسف المحيميد السلس وغير المتكلف وهذه الرواية من افضل 10 روايات قرأتها عام 2004. وأعتقد أن أهم ما في الرواية أنها تعد تأريخاً لمرحلة مر بها المجتمع السعودي في بداية التسعينيات، وهذا التأريخ جاء على لسان امرأة مثقفة ويتخذ من زمن حرب الخليج زمناً لروايته: “الجيوش والدبابات الروسية السريعة والى اخره من آليات الحروب.

  القارورة رواية العام
الإسم: رامبووووو شاهد كل تعليقاتي - 27/09/2005
رواية (القارورة) حققت حضور كبيييير في السعودية ومصر والمغرب العربي. أنا شخصيا أحببت هذه الرواية، وآمنت بكل مافيها، وماكشفت من زيف المجتمعات الخليجية، التي تعيش بأكثر من شخصية، كانت (منيرة الساهي) تعادل شخصيات فرجينيا وولف، فتاة مثقفة لا تسعفها ثقافتها من خداع المجتمع القبيح.

شاهد تعليقات أخرى