× الصفحة الرئيسية
كتب
iKitab iMagaleh مجلات ودوريات إشتراكات إلكترونية صندوق القراءة
خدمات النيل والفرات حسابك عربة التسوق لائحة الأمنيات مساعدة نشرة الإصدارات توظيف عن الشركة
+961 1 805150
info@nwf.com
|

برهان العسل
brhan ala'slالكمية:
  
تأليف: سلوى النعيمي  تاريخ النشر: 01/12/2011
سعر السوق: 6.00$
الناشر: رياض الريس للكتب والنشر سعرنا: 5.1$
النوع: ورقي غلاف عادي، حجم: 21×14، عدد الصفحات: 151 صفحة   الطبعة: 4   مجلدات: 1التوفير: 0.9$ (15%)
 
اللغة: عربي  
المرتبة: 248  
ردمك: 9789953212814
نبذة النيل والفرات:
"هناك Z98SjRampVمن j0VIbMlNhbيستحضر 7hhiAVIPOJالأرواح، 32U6ARwE9lوأنا 1QYDv9q1yCاستحضر a2oPvR1Zsyالأجساد، juHQ3rp1htلا qQO7lqtOWBأعرف ESqmIbNeJSروحي 2HmKbFihKdولا TASfltmrEfأرواح ylc15Bdvh2الآخرين، NkqzCTEe6Qأعرف hldTSd0laoجسدي YwKDuPEvPKوجسدهم BXaSzIksMCهذا ZivY9mith1يكفيني، B3u3crKWfWاستحضرهم oiyuotlutkوأعود 4QIHzQaVFhإلى HloYiJChQiحكاياتي 9xn1oRTaJOمعهم aX088UtXDwعابرين qYq8pc5JmPفي 2eOllFDSsRجسد 70l2hUmq1xعابر، qPNt2kgqKmلم XjY5X7iYVCيكونوا rKEVzrMz1Fلي 1NSYzmAvubأكثر ymhg5Xkrdkمن LxFygPk25Jذلك، IRAfvkAaFKالأمور FXEUefDx2Mمحددة guvP4ChuSTالأفق bIAUCRWbUUمنذ wkVDOY4Utaالبداية".

برهان lWasDnvUm4العسل، cfrVI8wTrxرواية sBNgp6J3aeتكثر IwbRIpHiqpفيها vbY2Sr305Rالاستعارات CjD7SUj4cHوالثوريات NCUiuPeKntوتتجلى znDcbqMVy9فيها cJ9sLy4f0Yبراعة gOfSL4rQHcالكاتبة msWLsoQA5Bوقدرتها hyFeEeEBG6على V0LznVhUAiاستحضار 07ovVUXwawالمحرم RCkHQRjboHوالمدنس y1jLrnRxyHوالخوض h7aWCkjjtUفي qhAjntYdSFتفاصيل LgG4TiWMeIما dA9DpVCyeGهو IaSDqqz0x8غير yNO36aAgctمباح، xHeUR1j84Cإن 1A9m8LycNCاللامفكر TWpgkzVfHpبه uvvVia68Wzأو hBg6h9OC6tالممنوع، LxDKKKr8Krتحيله fdzOhEend7الروائية PAqnurQu0lبلغة VsjoN83VlHجريئة T9xEudcBXMتتعدى 5Az0Nkhppsحدود 588yGW4lakالمألوف MscGnRdW4rوالمتعارف ppGwru4kLCعليه، ZMG3NVb08Hإلى j1AMaLy3W7عالم hvw9cOAKgmمكشوف، 4TKIu0Wj3Bومثير PeZwhyY4wQفيه 6ayOvEqHZ9من uA3UNAq3saالغرابة YoavqcG02Oالشيء ZHoAr4v6m1الكثير.

والكاتبة Tpu4gpleTQوعلى h7Lv2Qacxsلسان 9qQljXlCCUبطلتها fvPBrJ5gobتقول 2BqkG363IKعيبي 3sH53CIiUsأنني dTL9LWrkerآتية V5YwBHaFOqمن 3t432WXVJYكوكب bWv78hZrJTلغوي LVYrZ9ElCuآخر، CcDEAUZTgYكوكب 0GKqq0I3ytلغة RS76OhEMc4نسائية sMsov9s2Fnعليّ rglUUfkIaZأن ALWjNUgIZsاخترعها، pnQnFwow5sألجأ RRwlbLGmkJعادة 86LmDQ1iKLإلى 3Ubn8ez8oxالمعاجم 1YOSiSpLhcلكنها n4xqvtMDUYلا GfVtz7Pjn8ترضيني mJ8WSir3eUدائماً BobIx9wV2Nإنها B6mz2Vcuslلغتهم dgyj1O7LHmومفاهيمهم. cTzaxrem6Bأجد K4rJGqwH68كلمة g7J3Qu13ST(عشاق) bVnOLRFmcJواسعة R1z2LjYYNJعلى ryPKgfkHtcكل BmDmAZQM8Yأولئك VjFvppHSrHالرجال FcojBMfNHGالذين H940iFwmBVعرفتهم.

الرواية Dl1ZXh4uu2تحلل HCpVGz8uUXعلاقة UcfBqWqFnUالرجل 4urFetlzvtوالمرأة SVsQ0fShDTالحميمة، IcCNbAgzIaتفكك 2yhK8mlTRmكل nH9Ae0UyClشيء eibDm23NENوتكشف nV2vCuNRSWالعوالم 59zqFadbJcالسرية QS8x7SwNygالتي tHpe0BQN9Uمارستها vcPPqfSV8lالبطلة X1dC8FYEyTفي 8atMCwTvqeمواجهة uAdZRNcrg1نفاق 0LQmtCEXgEالعالم، NmooWuTdn5منذ wwE42wXoUtأن DHyIUwugs0قررت 36pWBhmZdwما 59elDMgWu8تريد، PpcXbfYPDzوقررت aMVncAhSCTأن j8kyyEDmfhتلعب qHVvtM4BUvلعبتها tHvNvsm1jcالخاصة EyuLXReNzGحتى MLKwjD1A4zتعلمت HQ8hAMMHdgأن rMdcM3nkHMتكون HqboSS89E3الحارسة BW7TFYAmllالوحيدة fHKto0IHTrلأسرارها. qQ3r3qOTySإنها PNdlOFPtGYتفاصيل Ba0wH0PS0Sحياة jzomLV5P1oوتفاصيل jRYDGBEzOTعلاقة upb6ZpQFU3ظلت L6TPIpy1J4طي KaCsOTlG1fالكتمان Fqdpy5ytwwتفكك ey68No8i5qالكاتبة cN1VjtWTrgشيفراتها dkPOxv3DrOالسرية 2fDmYlfEOAوتلقي WdMKc2zsgfالضوء iPbqs5TqKsعلى wD2py8jN88مساحاتها ore2taHfLFالمجهولة.. 6JxlGmen54وتفكر BY5weslwlfفي RWuj11Kj7rالحب wOOexWgPTmالذي 37TdFzwSXbينتمي Zl4FYjpnuPإلى L5qMHXjZ9rعالم lFM0mUcrNBالماورائيات.


أبرز التعليقات
أكتب تعليقاتك وشارك أّراءك مع الأخرين

  مقالات وليست رواية
الإسم: Hani شاهد كل تعليقاتي - 12/04/2009
تاريخ الميلاد: 1986
بريد الإلكتروني: awwad_hani@hotmail.com
إذا كانت الكاتبة تريد أن نسمي الجنس والإيروتيك بمسمياته، فيتوجب علينا أيضاً أن نقول بأن هذه الرواية ليست رواية، بل مجموعة من المقالات، تريد أن تقول لنا أن الجنس متجذر باللغة العربية، لست ضد الروايات الإباحية من حيث المبدأ، لكني مع قواعد الرواية الكلاسيكية التي يكون فيها التشويق مع اللغة مع شيء من الحبكة في ثنايا الصفحات، لتحيا قليلاً مع الشخصيات، فهذا علاء الأسواني استخدم في رواياته الجنس بشكل كبير لكنه في ذات الوقت لم يتخلى عن قواعد القصة والرواية لتخرج نسيجاً رائعاً. وأضيف بأن عمل النعيمي ليس يكشف محرمات يجهلها العربي والعربية، فالجنس اليوم بكل تجلياته مكشوف عبر الانترنت بالصورة والفيديو والكلام وحتى ثقافة المقاهي والجامعات، فالمقالات هذه متأخرة عن زمنها بقرن على الأقل. إذا أردت أن أقيم هذه الرواية كرواية سأقول أنها مملة وضعيفة التعبير والصورة. ولكنب أفضل تسمية الأسماء بمسمياتها... هذه ليست رواية بل مقالات!
  لرواية الأولى في الأدب الايروت
الإسم: NoNo شاهد كل تعليقاتي - 28/01/2009
يحسب لهذه الرواية أنها الرواية العربية الأولى في الأدب الأيروتيكي و مع أني رأيتها قبل المنع الا أنني لم أحس بأنها قد تجذبني و أستطيع أن أقول بأني قرأتها من باب الاطلاع و لكن في نفس الوقت و رغم أن الكاتبة لم تتبع أسلوب السرد الروائي المتعارف عليه و لكنها أستخدمت تيمة معينة أستطاعت من خلالها أن تسبر أغوار المسكوت عنه منذ القدم لتقدم لنا في النهاية مجتمع التقية الذي يرفض و يمنع رواية مثل رواية سلوى النعيمي و لكنه في نفس الوقت لا يستطيع أن يتبرأ من كتب الجنس الموجودة بكثرة في التراث العربي. و رغم اتهام البعض للكاتبة بأنها تجاوزت المحظور لكنها تكتب هذه الرواية- الدراسة لتخبرنا بأن ما تتحث عنه ليس جديدا و لا غريبا و أن الأقدمون كانوا يسمون الأشياء بمسمياتها و ألفوا من الكتب الكثير مثل رجوع الشيخ الى صباه و الروض العاطر في نزهة الخاطر و هي كتب نخشى منها على مراهقينا مثما نخشى عليهم من هذه الرواية و لكني أظن بان أي شخص اذا قرأ هذه الرواية كدراسة أو بحث ممكن ان تضيف بعض القليل له و لن أنسى أن أذكر ان الجنس لم يوجد فقط في التراث العربي بل حتى الهندي عبر الكاماسوترا و فنونها و يبقى هذا الموضوع موجود و ممنوع عبر كل العصور و لكن أرى أن وجوده على السطح أفضل من اخفائه.
  برهان العسل
الإسم: odai شاهد كل تعليقاتي - 13/04/2007
تاريخ الميلاد: 1971
بريد الإلكتروني: odai1971@yahoo.com
لم يعد للرواية في وقتنا الراهن ثالوث محرم فقد فقد المثلث ضلع من اضلاعه وان كان للحقيقة التي لا مفر منها ان الضلعين الآخرين لن يفقدابعضهما مهما طال الزمن اوقصر فالسياسة والدين هما المكملان الذين لا يمكن ان يفقد احدهما الاخر لانها بيد اقوى العناصر الانسانية الا وهي السلطة اما الجنس فقد تبلور موضوعه الى ان يصبح افشاءه امر مفيد لالهاء الشعوب...تستحضر سلوى النعيمي لغة الجنس في كتابها هذا بكل ما اوتيت من قوة وتبحث بجدية مفرطة عن ملذاته وعقدة العرب في ممارسته ...الرواية وان تحكي عن الجنس فقد جاءت مختلفة بعض الشيئ في طريقة المعالجة والطرح...للكاتبة اسلوبها والنص يحسب لها.
شاهد تعليقات أخرى