×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
تعليقات الخاصة بـ   رند الشمعة
1. تعليق على الزانية
  اثارة هادئة
يغلب على الرواية الأحداث البطيئة المليئة بالتفاصيل النفسية. أخذتني إلى تفاصيل ما كنت أدري ما أسبابها، ممتعة إلى حدّ ما.
2. تعليق على حليب أسود
  خليط من الأنوثة
تعددّت الشخصيات في امرأة واحدة.. أخذتني إلى المكان الذي يمكن أن أرى نفسي فيه يوماً ما.
3. تعليق على فتيان الزنك
  التاريخ يعيد نفسه!
أدركت المعنى الحقيقي للعذاب النفسي، حيث صوّره الكاتب بكل دقة و أحسستُ بكل جرح وصفه.
  موجِعة
تصف المأساة التي مرّت بها سوريا منذ خمسة أعوام و حتى الآن بتفاصيل موجِعة.
  تنوع قصصي مجاز
مفضلتي كانت "نزوة ساق مقطوعة" أجمل نوع قصة ممكن أن تكون، تتمثل بالتضحية والحب.
6. تعليق على نبض
  بين شوك الحب والحرب
مقدمة وبداية مشوقة لتكملة الرواية، ذكر أدهم أمثلة عن الحب في الزمن القديم، وكان كلامه لحبيبته منطقي وواعي ومؤثر.
  بداية ممتعة تستوقفها نمطية مملة
حجم الخط ونوع الورق ولونها كان مريح جداً للقراءة بسلاسة، تناسُب العنوان مع المحتوى كان ضعيف بعض الشيء، حيث أنّ العنوان بوليسي بحت، ولكن في الحقيقة كان النص سرد حياة امريكي من أصول باكستانية وقد أمسك جاسوس روسي في أمريكا. في منتصف الرواية تبدأ النمطية وكأن الروائي لا يعجبه إلّا الكتاب ذو الصفحات الغزيرة، ولكنه خسر للأسف تشويق القارئ بهذه الإطالة.
  معلومات غزيرة وأسلوب تعليمي
لا أظن أن يجد القارئ غير المُلم بالفيزياء صعوبة كبيرة في فهم محتويات الكتاب لأنّه مفصّل بشكل سهل، ومُتقن، وبترتيب منطقي، بالإضافة إلى أنّه عرض تقريباً كل شيء حدث في تاريخ الطيران. يُنصح به لعُشّاق الطيران والسفر، كحالي.
9. تعليق على مدينة لا تنام
  منمنمات قصيرة
ما أجمله من كلام عندما يكون لطيف يدخل القلب بخفّة دون تكلّف!
  أنا وهو وهذا الكتاب
قرأت النصوص لسهولتها وبساطتها ووضوحها بِسرعة، كسرعة المشتاق إلى محبوبه إذا ما رآه صدفة.. أجمل ما قرأت: أشتاق اليك والليل طويل/ وكأن على ظهر الساعات حملاً ثقيل/ ساعات تسير ببطء شيخ طاعن في السن جليل/ أشتاق اليك/ والنوم لا يكاد يمر على جفوني حتى عنها يميل/ ليتركني أعوم في شوقي باحثة عن مرشد ودليل/ أشتاق اليك/ وأتساءل إن كان شوقك مثل شوقي يسيل/ أو أن أعباء الحياة قد ألزمتك البديل...
  تفاصيل يومية في زمن الحرب
انتظرت هذه الرواية على أحر من الجمر بعد مشاهدة المسلسل في رمضان، قرأتها والصورة التمثيلية في ذهني تتشابك مع أسلوب الكاتب المميز، حيث يصف موقف معين مرّ معه وينهيه بكثير من الأسئلة غير المباشرة التي يمكن لعقل القارئ طرحها، اللهجة العامية التي كانت تتخللها أليفة جداً، محاكاة الروح السورية المقهورة كانت موجِعة للقارئ السوري.
  باب السخرية
لم يكن لزكريا تامر سوى باب السخرية للتعبير عمّا كان يدور أحداث في ذاك الزمان، ونفس الأحداث تتكرر اليوم، لطالما كانت السخرية هي المنفذ الوحيد لوصف الأشياء على حقيقتها!
13. تعليق على صندوق مجد
  مُلفتة للأطفال
قصة فيها عبرة للأطفال، مع الكثير من الألوان المُفرحة، بدأها ابن اختي وأنهاها بنفس اليوم لسلاسة القصة في طرح الجمل.
  كلام رقيق، عذب جميل
يدخلنا فيصل في عالم مليئ من الألغاز في شعره، وكلماته الرمزية التي يشعر بها القلب تلقائياً.. ينتهي الكتاب بدون أن تشعر بالوقت لسلاسة ألفاظه.
15. تعليق على كان يا ما كان
  مذكّراتي الجميلة
انتظرت مثل هذه الرزنامة طويلاً، وأخيراً وجدتها! دفتر يُزيّن مذكّراتي والأحداث الجميلة التي تستحقّ أن أسجّلها بمقتبسات من روايات عالمية رائعة، ورسومات تُلهمني في كل يوم أراها.. سوف يمتلئ بالكلمات والخواطر في نهاية هذه السنة!
16. تعليق على أغنية هادئة
  قصة مثيرة للاهتمام
كانت بدايتها كالأفلام التي نتشوّق لانتهائها لمعرفة سبب أحداث بدايتها، أحداثها تمسّ الإنسانية وغريزة الامومة، تمسّ أهم وأسمى مهمّة على وجه هذه الكرة الأرضية، وهي تربية جيل وتنشئته بجو من الحبّ والحنان.. مؤسف ما حصل في هذه الرواية.. مؤسف ما يحصل في هذا العالم من تخلّي سهل عن واجبات مقدّسة..
  مبتذلة لأبعد الحدود
ربما لم يجد الكاتب قصة جديرة بالقراءة إلا إذا كانت تسرد قصة حساسة تتعلق بالجنس والتلاعب بالرجال، فهي شائكة تجذب الفضوليين.. لم يكتفِ الكاتب بالروايات العالمية التي تتكلم عن هذا الموضوع بل رأى أنّه لابدَ له أن يكتب رواية عربية الأصل وبالأخص أن تكون البطلة "اللعوبة" سوريّة! للأسف. القصة المروية سخيفة وسطحية لأبعد الحدود، وتخدش كل معاني الأنوثة والرقة، لم يستطع شغفي بالقراءة أن يُكمل الرواية لأنها تضييعاً مُهيناً للوقت.
  هل يمكن للحياة أن تكون أقسى؟
بعد قراءتي لتلك السطور، بقيتُ أسبوعين، أو ربما أكثر.. لا أدري فلم أعد أعي للوقت في ظل ما قرأت.. كثُرت التساؤلات في رأسي، هل يمكن للحياة ان تكون أقسى من هكذا؟ كيف يمكن لها أن تستمر بعدما حدث لأبنائها عذاب جهنمي قاهر؟ كيف لها أن تكون كالأم التي تحتضن أبنائها بهذه الهيئة؟ كيف لها أن تكون جميلة وهي في الحقيقة تسببت بأبشع الآلام لأبنائها؟ ما وصفه علي أبو دهن في هذه الرواية كان أكثر من حقيقي لدرجة أنني أحسستُ بلعذاب يحرق كل أعضائي، لدرجة أنني شممّت النتانة التي وصفها، لدرجة أن قلبي نزف كما نزف كل معتقل كان معه.. علي أبو دهن بطل.. و كلمة بطل تظلمه.. كل معتقل مُحرر هو بطل.. بل هو أسطورة.