لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
تعليقات الخاصة بـ Mais
لو كنت يهودياُ - نصري الصايغ   الكتاب جيد - 30/11/2005
أعجبني هذا الكتاب كثيرا فهو جديد في موضوعه وطرحه من حيث أنه يفترض نفسه هذا اليهودي الذي يفتك بالفلسطينيين قتلا وتعذيباولكنه هو نفسه مشتت وممزق من الداخل والخارج وأعجبني أيضا دراسته لأفكار وآراء الكتاب اليهود المؤيدين للحركة الصهيونية والمخالفين في الظاهر ولكنهم مؤيدين من الداخل أعجبني نقاشه لهم وتفنيده لكذبهم وآراءهم المضللة وغير المنطقية السلبية الوحيدة التي وجدتها في هذا الكتاب هي التكرار في كثير من الأحيان لنفس الآراء عن ذكر التمزق اليهودي والأراء المتشابهة للمفكرين على كل حال الكتاب جميل وممتع ولغته سلسة وشيقة ويستاهل القراءة
عمارة يعقوبيان - علاء الأسواني   رواية جيدة للقراءة - 04/01/2006
في الحقيقة لقد علمت من قبل عن الضجة الكبيرة التي أثيرت حول الرواية وأردت أن أعرف ما سبب كل هذه الشهرة والضجة وهكذا بدأت بقراءة الكتاب بنظرة متفحصة وعندما بدأت به وبدأ الكاتب بالكلام عن بعض الأمور الجنسية بجرأة قلت ربما كان هذا هو السبب في هذه الشهرة ولكن عندما تابعت الكتاب ،وقد أكملته في يومين فقط فهو كتاب من النوع الذي لا تستطيع أن تتركه قبل أن تنهيه، فعندما انتهيت منه أدركت لم أخذ هذه الضجة وطبع أربع مرات متتالية في فترة زمنية بسيطة وذلك لأنه ببساطة جمع كل شيء بين دفتي هذا الكتاب خليط غريب من البشر ارستقراطيين وفلاحين ، متديين ومنفلتين شبان وكبار السن ومن كل الطبقات والفئات ودخل بنا إلى منطقة المحرم والمسكوت عنه سواء في الجنس والشواذ، أو في السياسة والتعذيب والتنظيمات السرية الإسلامية، والانتخابات وغيرها كثير هي بحق رواية متنوعة جدا وتستحق القراءة خاصة أن أسلوب الكاتب سلس جدا وشيق والحوار جاء بلغة متوسطة بين العامية المصرية والفصحى وهو ما يعطيه طابعا واقعيا وبنفس الوقت يحافظ على خصوصيته لقد أحببت هذه الرواية واستمتعت بقراءتها وأحببت هذا الخليط الكبير من الشخصيات المتواجدة في هذه الفسحة الصغيرة نسبيا من المكان ، عمارة يعقوبيان.
طفل اسمه 'نكرة'، شجاعة طفل للبقاء على قيد الحياة - دايف بيلزر   رواية مؤثرة - 28/05/2006
قرأت هذه الرواية في وقت واحد فأنا منذ أن أمسكتها لم أستطع أن ألقيها من يدي الرواية رائعة جدا لكنها مؤثرة و مبكية كثيرا ومازلت غير مصدقة أن هناك أما تتصرف بهذه الوحشية مع أبنها البالغ من العمر 7 أو 8 سنوات فقط لم أستطع أن أتخيل أي شيطان ركبها الرواية رائعة جدا و لغتها سلسة و سهلة و شيقة و تترك القارئ في شوق شديد لمعرفة الأحداث اللاحقة و أحمد الله أن النهاية سعيدة فقد فتحت لنا باب الأمل بعد كل هذا العذاب و التعذيب قرأت أن موقع النيل و الفرات قد رشح الرواية لأعمار 13 إلى 18 سنة و لكني شخصيا لا أظن أن هذا العمر مناسب لهذه الرواية ففيها الكثير من مشاهد التعذيب و قد تؤثر في شخصية المراهقين في هذه الأعمار خاصة أن التعذيب واقع من الأم على ابنها فقد تركتني شخصيا في أشد الارتباك و القلق و التشوش و أكرر أني مازلت لا أصدق يف أن أما تتصرف بهذه الوحشية على كل حال من الجيد حقا أن نطلع إلى قصة حازت على المراكز الأولى للمبيعات في الغرب و على شعبية كبيرة حقا
الولد التائه، القصة المكملة للقصة التي لاقت رواجاً شديداً ولد اسمه 'هو' - دايف بيلزر   روياة مؤثرة - 28/05/2006
هذا هو الجزء الثاني من رواية ولد أسمه هو وهوأيضا يتابع في نفس القصة الحزينة و لكن مشاهدد التعذيب هنا أقل من الجزء الأول و الأمل أكبر حيث يكمل لنا الكاتب رواية قصة حياته متنقلا بين دور الرعاية الاجتماعية التابعة للدولة و مكافحته للحصول على القبول من أقرانه الذين بنبذونه لا لشيء إلا لأنه ولد ربيب أي يعيش في دور الرعاية و ليس في كنف أسرة عادية مرة أخرى قرأت الرواية كلها في جلسة واحدة فقد تعلقت بها كثيرا و أردت بشدة أن أعرف النهاية لهذه القصة الإنسانية المؤثرة على كل الأصعدة و لكن و لله الحمد سارت حياته بعد ذلك على خير ما يرام و كما قال في نهاية القصة أن الظروف التي مرت به مع أنها كانت صعبة و حزينة لكنها أكسبته قوة غير عادية و تحمل كبير فاق جميع أقرانه الذين يعيشون في كنف أسر طبيعية و يكون همهم الوحيد هو الترفيه و اللعب بينما هو كان عليه أن يصارع حقا من أجل البقاء أحببت الرواية و تأثرت بها لكنها تجربة فريدة تستاهل أن تقرأ
موسيقى الصدفة - بول أوستر   ترجمة سيئة للغاية - 17/09/2010
اشتريت هذا الكتاب منذ شهر والحقيقة لم أستطع أن أقرأ أكثر من 50 صفحة وقد قرأتها بصعوبة، الترجمة سيئة للغاية من جميع النواحي، هناك ضعف واضح في صياغة العبارات العربية وضعف في اللغة العربية بحد ذاتها (كان ذلك في إحدى الأصباح الجميلة..) !!!! أما الحوارات فحدث ولا حرج فأنت تقرأ لكنك لاتعرف من قال ماذا، الحقيقة أن الترجمة محبطة للغاية وشخصيا ندمت جدا على شراءهابقي أن أضيف نقطة أخيرة: الرواية هي عمل أدبي مترجم فلم نرى هذا النوع من الصور على الغلاف؟ هذا العمل فاشل على جميع الأصعدة وأشعر بالأسف حقا لشراءه!!!
الصدمة - ياسمينة خضرا   رواية رائعة - 25/01/2011
هذه الرواية رائعة جدا وتأسر القارئ منذ اللحظة الأولى، إنها من هذا النوع من الروايات التي لن تتركها من يدك قبل أن تنهيها دفعة واحدة الكاتب كان بارعا تماما في وصف شخصية الطبيب الفلسطيني المقيم في إسرائيل، وبرع أيضا في وصف الأماكن والمناطق لدرجة تجعل القارئ يتسائل كيف استطاع الكاتب دخول إسرائيل والتجول فيها بحرية، والحقيقة أنه لم يفعل! وهنا تظهر براعته ككاتب متمكن من مادته ومتقن لعمله إذا أردت أن تقرأ قصة حب من الطراز الأول، رواية غير تقليدية، جديدة تماما وأبطالها متميزون، فهذه هي الرواية! وأعدك أنك لن تنسى الأبطال والأحداث لفترة طويلة قادمة!