× الصفحة الرئيسية
كتب
iKitab iMagaleh مجلات ودوريات إشتراكات إلكترونية صندوق القراءة
خدمات النيل والفرات حسابك عربة التسوق لائحة الأمنيات مساعدة نشرة الإصدارات توظيف عن الشركة
+961 1 805150
info@nwf.com
|

         القرآن وعلم النفس
 
 
عدد البنود: 5سعر السوق: 30.00$
سعرنا: 22.5$
التوفير: 7.5$ (25%)
 
 
  
   

تتضمن هذه المجموعة البنود التالية:
- القرآن وعلم النفس - الحزء الأول
- الإدراك الإنساني ج2
- الإدراك الإنساني ج3
- نداء الفطرة الإيماني ج5
- النفس في المنهج القرآني ج4


علم النفس الوضعي، رغم ما قطعه من خطوات فسيحة، فإنه ما فتئ، وسيلبث آخذاً فقط بظواهر ما يتراءى للعيان من سلوك، ويلجأ في كل تفسيراته إلى ما يلاحظ وما يستبطن، معتمداً التعليل والتأويل، وإن سر النفس من حيث... إقرأ المزيد

خلق الله الإنسان وأودع فيه غريزة حب الاستطلاع لكي يستنكه بعقله النيّر العبرة الضخمة التي تنظم وتنتظم ضمن هذا الكون العجيب. وهذا الاستنكاه هو مناط الإدراك الذي يخاطبه القرآن من خلال آياته، حيث يخاطب ال... إقرأ المزيد

إن نفس الإنسان تواقة إلى معرفة شيء، ولو يسير، من أسرار هذا الكون الفسيح الذي يكتنفها من جميع أقطارها، لكي تستقر وتطمئن، ذلك لأن اتصال الإنسان بمعجزة هذا الخلق الجليل، إنما يمنح الإنسانية استقراراً ورض... إقرأ المزيد

الفرطة الإيمانية فطرة الإنسان التي فطر عليها، وهي مدعاة الشعور بالاطمئنان الذي هو حاجة نفسية، فالنفس تطمئن وتحس بالانشراح حينما تشعر بأنها أفلحت في مصافاة ذاتها وانسجم فعلها مع شفافية كينونتها فيداخله... إقرأ المزيد

القرآن الكريم يظل كتاباً وسفراً مفتوحاً أمام الأجيال، تتوارد على معينه السلسل لتنهل من وفقه المتجدد أبداً. وما ينطوي عليه من علم نفس قرآني، يبتغي ما بقي الدهر على وجه كوكبنا هذا، رحب المدى، متسع الأفق... إقرأ المزيد

          الزبائن الذين اشتروا هذا البند اشتروا أيضاً :

تتضمن هذه المجموعة البنود التالية:
- القرآن وعلم النفس - الحزء الأول
- الإدراك الإنساني ج2
- الإدراك الإنساني ج3
- نداء الفطرة الإيماني ج5
- النفس في المنهج القرآني ج4






النيل والفرات:

نبذة:
إن سر النفس من حيث جوهرها وحقيقتها، ومآلها، وما ترمي إليه وما تروم، لا يحيط به إلاّ خالق النفس. ويبقى القرآن الكريم المعجز ينبوع العلم والإلهام... ويظل الكتاب والسفر المفتوح أمام الأجيال تتوارد على معينه السلسل لتهل من دفقه المتجدد أبداً، وما ينطوي ع





علم النفس الوضعي، رغم ما قطعه من خطوات فسيحة، فإنه ما فتئ، وسيلبث آخذاً فقط بظواهر ما يتراءى للعيان من سلوك، ويلجأ في كل تفسيراته إلى ما يلاحظ وما يستبطن، معتمداً التعليل والتأويل، وإن سر النفس من حيث... إقرأ المزيد

خلق الله الإنسان وأودع فيه غريزة حب الاستطلاع لكي يستنكه بعقله النيّر العبرة الضخمة التي تنظم وتنتظم ضمن هذا الكون العجيب. وهذا الاستنكاه هو مناط الإدراك الذي يخاطبه القرآن من خلال آياته، حيث يخاطب ال... إقرأ المزيد

إن نفس الإنسان تواقة إلى معرفة شيء، ولو يسير، من أسرار هذا الكون الفسيح الذي يكتنفها من جميع أقطارها، لكي تستقر وتطمئن، ذلك لأن اتصال الإنسان بمعجزة هذا الخلق الجليل، إنما يمنح الإنسانية استقراراً ورض... إقرأ المزيد

الفرطة الإيمانية فطرة الإنسان التي فطر عليها، وهي مدعاة الشعور بالاطمئنان الذي هو حاجة نفسية، فالنفس تطمئن وتحس بالانشراح حينما تشعر بأنها أفلحت في مصافاة ذاتها وانسجم فعلها مع شفافية كينونتها فيداخله... إقرأ المزيد

القرآن الكريم يظل كتاباً وسفراً مفتوحاً أمام الأجيال، تتوارد على معينه السلسل لتنهل من وفقه المتجدد أبداً. وما ينطوي عليه من علم نفس قرآني، يبتغي ما بقي الدهر على وجه كوكبنا هذا، رحب المدى، متسع الأفق... إقرأ المزيد

أبرز التعليقات
أكتب تعليقاتك وشارك أّراءك مع الأخرين