لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
انطلاقا من حلم ورد عابرا في كتاب " تفسير الأحلام الكبير" المنسوب للإمام محمد بن سيرين، تُشيد منصورة عز الدين عالما آسرا يدمج الماضي بالحاضر وتتلاشى فيه الحدود بين الذات والآخر.
رحلة حافلة با...إقرأ المزيد »
الملف 42
لـ عبد المجيد سباطة
لا فرق عندي بين الكاتب ولاعب الشطرنج، كلاهما يخوض معركة عقلية عنيفة ضد غريمه، وعلى رقعة
تتّسع مساحتها الصغيرة المخادعة لتشمل العالم بأسره!
ولأنّ حسابات الربح والخسارة في لعبتَي الشطرنج و...إقرأ المزيد »
أحياناً يتفاهمان بالإشارات لأن الكثير مما يريدان التعبير عنه لم يتعلّماه بعد باللغة الإنكليزية. فهمتْ بأنه عندما كان في الخامسة من عمره فقدَ أمه في مجزرة جماعية. لم يستطع أن يفهم آنذاك أنّ بإمكانها أن...إقرأ المزيد »
"مدينةٌ من بُخار" هي إمتدادٌ للعالم الأدبيّ الذي دارت "مقبرة الكتب المنسيّة" في فلكه، سواءٌ من حيث تطوُّر جوانب مجهولة لبعض الشخصيّات، أم من حيث التعمُّق في تاريخ بناء المكتبة الأسطوريّة، ومن حيث إنّ ...إقرأ المزيد »
يشيِّدُ يوسف فاضل في روايته "حياة الفراشات" حياةً بأكمَلها، وإن بدت ناقصةً، إلَّا أنَّه نقصانٌ مقصودٌ تكشفهُ أيامُ الرّواية الخمسة: السبت وهو يوم الانقلاب، الأحد وهو يوم عيد الميلاد، الاثنين وهو يوم ا...إقرأ المزيد »
ذكرى تجرّ أخرى. فكرة تجرّ أخرى. لحظة تجرّ أخرى، في رحلة استكشاف ذاتيّة لفتاة ضائعة بين عناوينها الأربعة: بين أمّ أسرها أولادها وأب أُدخِلَ سجناً لم يخرج منه حتّى بعدما خرج. بين حبيبٍ منحها كلّ آمالها...إقرأ المزيد »
للسفرة الرمضانية طابعها الذي يميزها عن أطباق سائر الأيام. وفي هذا الكتاب اقتراحات لأطباق منوعة تلبي حاجة ربة المنزل في اختيار الأطباق اللذيذة لكل يوم من إفطارات رمضان الكريم.

وقد شملت هذه الأطبا...إقرأ المزيد »

2003
لـ عبدالله مكسور
"أميركا دخلت إلى العراق. الحرب قائمة. صدّام متوارٍ يدير العمليات من الكواليس. لكنه سيظهر فجأة ذات منتصف ليل في عيادة طبيب أسنان بسبب وجع في ضرسه، وسيشاهد من النافذة المطلّة على ساحة الفردوس انهيار تمث...إقرأ المزيد »
"نعتذر منكم سلفًا وقبل أن تبدأوا قراءة هذه الرواية. نعتذر لأنّ هذه الرواية البائسة ليست رواية عمومًا. الكاتبة هنا مزاجيّة. قرّرت ألاّ تُنهي عملها وتركت شخصيّتها في منتصف السرد. أو ربّما نسيتها. لا ندر...إقرأ المزيد »