لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
قصص بحجم راحة اليد هى، في جوهرنا، قالب إبداعي أقرب إلى أن يكون المعادل النثري لقصائد "الرينجا" اليابانية القائمة على الترابط والامتداد. ولا يتردد جي. مارتن هولمان الذي قام بترجمة عدد كبير من هذه القصص...إقرأ المزيد »
"كان الألم يثير غضب ايسوكو. ماذا لو صرخت؟ ولن يكون بأي حال هو سابورو الذي سيسمعها ويركض نحوها، بل سيكون ياكيشي الذي سيأتي منهمكاً جداً، وكيمونوه المفتوح يكشف عن ساقيه السمراوين، القبيحتين والمترهلتين،...إقرأ المزيد »
في محاولة لإيجاد البديل من واقعه الأليم، يسعى باسوناري كاواباتا إلى الأدب ليجد فيه عزاءً في فقدان والديه وأخته الوحيدة وجدّته ثم جده. سيداعب كاواباتا بحنان وتأثر، كما سيفعل لاحقاً في هذه القصة العجوز ...إقرأ المزيد »
مرت تجربة الروائي الياباني جونيتشيرو تانيزاكي الأدبية بمراحل ثلاث. فقد بدأ الكاتب الياباني الكبير إبداعه متأثراً بكتّاب الغرب الذين قرأ لهم وبصفة خاصة وايلد، وبو، وبودليد، وفي هذه المرحلة شغله ذلك الا...إقرأ المزيد »
فتاة إسمها ناوومي
لـ جونيتشيرو تانيزاكي
هي قصة بسيطة لكنها ذات معزى كبير. فبطل الرواية وهو مهندس يسمّى "جوجي" يقع في غرام فتاة يابانية صغيرة السن لا تتجاوز الرابعة عشرة من عمرها، ربما لأن ملامحها (غريبة) فيقرّر تربيتها وتعليمها ليصنع منها ا...إقرأ المزيد »
العاصمة القديمة
لـ ياسوناري كاواباتا
الكتاب إلى جانب كونه حائز على جائزة نوبل (1968) فإنه إطلالة على الأدب الياباني، والرواية تفتح الآفاق أمام القارئ للتعرف على عالم الإنسان الياباني بكل أبعاده، الفكرية، الثقافية، والدينية إلى جانب العاد...إقرأ المزيد »
تعدّ هذه الرواية من أجمل أعمال ميشيما وأكثرها رهافة وشاعرية. وهي تروي حكاية نوربو، الصبي ذا الثلاثة عشرة عاماً الذي يفاجئ بغراميات أمه، الأرملة الشابة، مع ريوجي ضابط البحرية التجارية. كان نوربو عضواً ...إقرأ المزيد »
ضجيج الجبل
لـ ياسوناري كاواباتا
صدرت "ضجيج الجبل" عام 1954 للمرة الأولى، وهي الرواية التي تعكس على أتم وجه تلك الروح الآسرة التي انفرد بها ياسوناري كاواباتا في الأدب الياباني الحديث... فهي قصيدة مديح لكل ما هو إنساني في الكون، ولأي ...إقرأ المزيد »
"طبعاً أتيت ثانية إلى حوض السباحة، كان يجذبني إليه من السابق خصوصاً بعد أن استمتعت بالقساوة وحتى اكتفيت، إذ كنت أحس أن انعكاس المويجات على السقف الزجاجي، ورائحة المياه النظيفة، وبخاصة جسد جون المبلل ت...إقرأ المزيد »
"حكى عجوز أنه، في اليوم الخامس من الشهر الحادي عشر من عام جوكان، السابع عشر (875 ميلادية) تجمع المسؤولون والعامة للقيام باحتفال حسبما جرى العرف، وقد علق الشمس متألقة في حوالي الظهيرة، وكانت السماء صاف...إقرأ المزيد »