× الصفحة الرئيسية
كتب
iKitab (كتب الكترونية) iKitab بلا حدود صندوق القراءة أكسسورات كتب وسائل تعليمية
خدمات النيل والفرات حسابك عربة التسوق لائحة الأمنيات مساعدة نشرة الإصدارات توظيف عن الشركة
تعليقات الخاصة بـ   وصف للكتاب
1. تعليق على حفيدة صدام
  وصف الكتاب الذي يستحقه
لا شك بان عنوان الكتاب قد تم اختياره باتقان في سبيل التسويق المعلوماتي و التجاري لترويج الكتاب لكي يتم شراءه وانا ايضا من ضمن الذين غرني عنوان الكتاب وعندما اطلعت على الكتاب وجدت بان هذا الكتاب لا يستحق ان يكون اسمه كتاب بل هو املاء رغبات و كتابة امنيات لم ولن تتحقق تنعدم فيه المصداقيه في الاحداث التي تخص الجانب السياسي و الحكومي وانها ارادت التسويق لابيها و وصفته بشهيد الغضب!!!! علما بان حسين كامل لاخر لحظة من حياة الحكومة العراقيه قبل الاحتلال هو معروف بانه خائن والدلائل التي تؤكد خيانته متوفرة على الانترنت و اليوتيوب بالصوت والصورة وودلائل كثيرة لا حصر لها تؤكد خيانة حسين كامل وايضا كتاب مذكرات الملك عبدالله واسم الكتاب (فرصتنا الاخيرة ) ايضا قد تكلم عن حسين كامل وقد كان راي الملك عبدالله في حسين كامل راي سلبي جد و ايضا اكد الملك بان حسين خائن وانه تعامل مع المعارضه ومع فرق التفتيش على اسقاط نظام صدام حسين وسبب مشاكل سياسية للعراق اودت بالاخير وجلب الاحتلال للعراق بحجة اسلحة الدمار الشامل وهذا الملف معروف ولمن لا يعرفه ليطلع عليه من خلال الانترنت ... وفي جانب اخر لاحظت حقدها وكراهيتها لاقرباءها وحتى انها الصقت بهم تهم هم بريئون منها و ايضا في الكتاب اكاذيب كثيرة ولا تخلو صفحه حتى تجد تناقض او كذب وايضا صيغة الكلام والتعبير ركيكة جدا وتوحي للقارء بان الكاتب للكتاب هو طفل وايضا من الجانب المنطقي والعقلاني فهي خلال هذه الاحداث كانت طفله وعندما تتكلم توحي لك بانها بالغه وعندما تتمعن بالتعبير توحي لك ايضا بانها طفله فهذا تناقض سوف يكون معك طيلة قراءئتك للكتاب ومن جانب اخر كل كتاب يجب ان يكون فيه مصادر وفي كتابها انعدام تام للمصادر ولا يوجد مصدر لذالك يتبين الهدف من الكتاب وهو عدة اهداف منها التخلص من العقدة التي سببها حسين كامل لهم و هي الخيانه و الشعور بالخجل عندما تذكر ان والدها حسين كامل الذي لازما طيلة حياتها وللاسف سوف يلازما طيلة حياتها المستقبلية والهدف الاخر جلب تعاطف الناس لها و تريد الشهره من خلال هذا الكتاب ولا ننسى ايضا الجانب المادي فانها ايضا من مصادر التجارة و لا يوجد فيه حياد ومصداقيه بل اهواء متصارعه في داخلها و اضرابات نفسيه ففي كل صفه تجد اضرابا نفسيا وللاسف بان هذا الكتاب صدر منها وكان لها ان لا تستطيع الكتابه بان لا تكتب وكان يفترض ان تقدم شيئا اكثر افادة واجاده...ولكوني ممن عاش في العراق اعرف كثير من المواضيع وبعضها بالتفصيل حسب قوة وشهره المعلومه والحادثه وكلها جاء مغالط ومزيف عن قصد ومتعمد لغاية او لغايات كثيرة في نفسها