×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
"غادة السمان" الياسمينة الدمشقية والعاشقة العربية، التي جالت بقلمها رحاب أدب الرسائل فخطت أجمل العبارات بقلم عاشقة للحرية، وسيدة شرقية وهبت كتابها إلى دمشق مدينة المدن، وسيدة الشرق، الصفحة البيضاء الت...إقرأ المزيد »
من ذاكرة الأيام تنسج غادة السمان روايتها الآتية من بيوتات الشام. ممزوجة بعبقها الياسميني، بأحداثها أحياناً، وبعراقتها وحضارتها الراسخة عبر الزمان، أحياناً أخرى. تحكي قصة صبية… تتابع مراحل حياتها… تعيش...إقرأ المزيد »
إلى عمال المطبعة الذين كانوا يصفون حروف هذه الرواية حين كانت سماء بيروت تمطر صواريخ وقنابل، وإلى الكادحين المجهولين الذين يصنعون التاريخ، أهدت غادة السمات روايتها "كوابيس بيروت" التي بدأت في كتابتها ف...إقرأ المزيد »
"القلب العادي عاشقاً" كتاب شعر يغلقه الحزن، بقاموس فريد هو قاموس ولغة "غادة السمان" تكتب فيه من عمق التجربة، من عمق الوجع على الحبيب والزوج الراحل" بشير الداعوق" فإلى ذاكرة تهدي عملها هذا لتقول له: تو...إقرأ المزيد »
"حبك لا يتطرق إليه اليقين، مبهم كالجنون، عذب كالطفولة.. غجري، يكتم اللقاء أنفاسه وجدده الفراق.. حب معلق بين الاختفاء والعناق.. الغيرة هراء.. عما قريب–أبو بعيد–نصير تراباً، ولن يكون بوسعي محاسبتك، على ...إقرأ المزيد »
"نيويورك مدينة رائعة بمتاحفها ومسارحها... ما هو أكبر معسكر للاجئين في العالم بُنيت خيامه من الأسمنت في عشرات الطبقات ويضم الملايين؟ لعله نيويورك! المدينة الشبيهة في بعض مواضعها بغابة من الأسمنت والحدي...إقرأ المزيد »
"أبكي وأبكي بلا صوت وقد توقفت بسيارتي قبل خط الحدود... توقفت عربة نقل الموتى وهبط منها المحامي نجاتي وأشار لي بيده بأن أتوقف... فقد بلغنا خط الحدود مع وطني... أبكي على رؤوس أصابع دموعي... أغسل الحدود ...إقرأ المزيد »
حب
لـ غادة السمان
كتاب الحب هذا هو إشارة مرور إلى قلب غادة السمان... للتجوال في ركن منسي من زواياه... ومع كل صفحة تطوى من كتاب الحب هذا يفتح باب إلى كهف ماضٍ، ومع صفحة تقلب ايفال في أحشاء زمنها الضائع... فلحظات الحب ال...إقرأ المزيد »
"أحبك لأنني عرفت معك شيئاً جديداً غريباً عني، اسمه الفرح... كل الذين أحببتهم قبلك، صنعوا لي قفصاً وسوطاً ولجاماً، ومقصاً لأجنحتي، وكمامة لأغاني الغجرية في أعماقي... فصار الهوى معتقلاً والحوار محاكمة.....إقرأ المزيد »