لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
كتب صوتية
أطفال وناشئة
وسائل تعليمية
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
كم نجمة في السماء
لـ مهند العاقوص
نور ينسى الأعداد كثيراً!!... وهذه المعلومة يعرفها كل أفراد الأسرة....إقرأ المزيد »
بطيخ في المريخ
لـ مهند العاقوص
مجموعة أولاد أصدقاء مرحين ويحبون اللعب، يخترعون كلمة سر يستخدمونها فيما بينهم "بطيخ في المريخ"، يسمعهم أطفال المريخ فيظنون أن هجوماً بسلاح اسمه البطيخ سيقوم به أطفال الأرض على المريخ، تنتهي القصة بصدا...إقرأ المزيد »
الفتى الذي ورث حذاء أبيه
لـ مهند العاقوص
يصيح الحذاء الضيق:
-"قل لهما إنني حذاؤك، وإنني لست للبيع!"
-"إعذرني أيها الحذاء.. عليّ أن أبيعكَ".
فيعاتبني:
"يا لك من جشعٍ طمّاعٍ.. تتخلّى عني بسهولة!".
دافعت عن نف...إقرأ المزيد »
بيت في بطن ماما
لـ مهند العاقوص
مَاذَا يُوجَدُ فِي بَطْنِ مَامَا؟ سُؤَالٌ يُلِحُّ عَلَى دِماغِ الطِّفْلِ إِذَا رَأَى بَطنَ أُمِّهِ الْمُنْتفِخِ، وَقَدْ يَسْأَلُ فِي حالِ رَأَى أَيَّ أُمِّ ‏حامِلٍ.‏ ‎

‎ كَيْفَ يَتَوَجَّبُ عَلَينا...إقرأ المزيد »

أنا الأقوى !
لـ مهند العاقوص
حِمارُ جَدّي ذّكِيٌّ، لَكِنَّهُ غَضِب مِنّي!... لِماذا غَضِبَ الحِمار؟... وماذا فَعَل؟!... ولِماذا ضَحِكَ كَثيراً؟!...‏ ‎

‎ تَعالوا لِنَذْهَبَ في رحْلَةٍ قَرَويَّةٍ، ونَرى ماذا حَدَثَ في مُغامَرَت...إقرأ المزيد »

عندما يضحك الأسود
لـ مهند العاقوص
في حفلة نهاية العام، كلّفتني المديرة مع نورا إعداد معزوفة نقدّمها في الحفل، كان الأسوَد يعزف مقطوعة النّجاح، وكان الحبّ يفيض من الأصابع ليدغدغ مشاعر المستمعين.

كانت عائلتي في قِمّة الفرح، لا شيء...إقرأ المزيد »

الفيروس العجيب
لـ مهند العاقوص
الفيروس العجيب قصة تعلم الطفل عدة أشياء تعلمه كيف يتعامل مع برامج الحاسوب بحذر والصدق وقول الحقيقة، وأن يتعلم من خطأ، وكيف يتعامل مع أهله. وتعلم الأهل كيف تتعامل مع الأطفال بوعي وحكمة. قصة قصيرة لكنها...إقرأ المزيد »
عندما قفز الكوالا
لـ مهند العاقوص
في غَابَةِ خَضِّرَاءَ، يَعِيشُ حَيَوَانُ الْكُوَالَا مُعَلَّقاً عَلَى غُصْنِ شَجَرَةِ، يُرَاقِبُ الْحَيَوَانَاتِ تَلْعَبُ وَتَمُرَحُ، فَيَتَحَسَّرَ وَيَتَمَنَّى أنْ يَتَغَلَّبَ عَلَى خَوْفِهِ لِيَلُعَ...إقرأ المزيد »
مكعبات
لـ مهند العاقوص
أَنا عُلا، وَأَخي عَلاء... كُنّا نَتَشاجَرُ مِنْ أَجْلِ كُلِّ شَيْءٍ....إقرأ المزيد »
النجمة الزرقاء
لـ مهند العاقوص