لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
الأميرة بيلا والرجل العجوز
لـ دينا الزبدة
بيلّا أميرةٌ صغيرةٌ لديها قبعةٌ سِحْريَّةٌ ما إِنْ تَلْبَسْها حَتّى تختفي تماماً.‏ ‎
‎ وذات يومٍ، قَرَّرَتِ إرْتِداءَ هِذِهِ القُبَّعَةِ وَمُفاجَأَةَ أَخَوَيْها وَهُما يَلْعَبانِ في باحَةِ القَصْ...إقرأ المزيد »
أين ذهبت يا فلة ؟
لـ دينا الزبدة
تتحدث القصة عن إختفاء فلة ومحاولة البحث عليها، إلى أن يتم العثور عليها أسفل شجرة بعد أن قام طفل ‏شقي بقطفها، ومن ثم تدور أحداث القصة بطريقة تشويقية عندما حاولت الأزهار أن توصل رسالة إلى الطفل ‏تطلب من...إقرأ المزيد »
سوسو في حيرة
لـ دينا الزبدة
قصة للأطفال بعمر الطفولة المبكرة، تركز على مهارة إتخاذ القرار بعد التفكير بالخيارات المتاحة وعدم ‏التردد، مهارة يبدأ الأطفال بإكتسابها منذ الصغر.‏...إقرأ المزيد »
الملك العادل
لـ دينا الزبدة
اجْتَمَعَ الأَسدُ، مَلِكُ الْغابَةِ، بِالْحَيَواناتِ جَميعِها، وطلب إليها أن تَقْطَعَ أخَشابَ الأشجارِ الْيابسة، لِتَكونَ حَطَباً ‏تَتَدَفَّأ بِهِ في الشتاء المُقْبِلِ.‏ ‎
‎ تَعاوَنَتِ الْحَيَوا...إقرأ المزيد »
سوسو ... سوسو ما أحلاها
لـ دينا الزبدة
قصة جميلة تتحدث عن سوسو وماذا تفعل في يومها بطريقة مغناة ولطيفة محببة للأطفال الصغار‏...إقرأ المزيد »
فوبي دب مشاكس
لـ دينا الزبدة
فوبي يحب والدته كثيراً، ولكنها كانت كثيراً ما تمنعه من القيام بما يحب، وكان هذا يحزنه كثيراً، وفي ذات ‏يوم خرجت والدته لجلب الطعام لهما فشعر فوبي بالملل ونظر حوله، فرأى أعواد الكبريت التي كانت أمه ‏تس...إقرأ المزيد »
شجرة التوت
لـ دينا الزبدة
ديوان "مختارات" للشاعر السوريّ عبد القادر الحصني، يضمّ قصائد من مجموعاته الشعرية الصادرة على مدى يزيد عن أربعين عامًا. الحصني (حمص 1953) وباختصار يمكن القول إنّه أحد أبرز شعراء السبعينات في سوريّة، وي...إقرأ المزيد »
من سيأكل البسكوتة ؟
لـ دينا الزبدة
قصة طريفة تتحدث عن كتكوت الذي عثر على بسكوتة عندما كان يتمشى في مساء يوم ما، ومحاولاته ‏العديدة للحصول عليها ليأكلها وحده خاصة بعد أن رأته فلفولة.‏ ‎
‎ فهل استطاع الحصول على البسكوتة في النهاية؟؟...إقرأ المزيد »
مركب على شاطئ البحر
لـ دينا الزبدة
تَوَجَّهَ فارِسٌ إِلى الشّاطِئِ لِيَلْعَبَ مَعَ رِفاقِهِ، فَلَمْ يَجِدْ أَحَداً مِنْهُمْ هُناكَ، فَقَرَّرَ التَّوَجُّهَ إِلى مَرْكَبِ والِدِهِ، وَعِنْدَما ‏جَلَسَ فيهِ أَمْسَكَ بِالْمِجْذافَيْنِ، لكِن...إقرأ المزيد »