لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
استطاع الكاتب الفرنسي "ألبير كامو"، بآثاره العالمية عامة ورواياته الاجتماعية خاصة، أن ينال شهرة في العالم قل ما نالها كاتب عصري ويعود نجاحه هذا لأنه استطاع أن ينفذ إلى أعماق النفس البشرية، كما أنه وفق...إقرأ المزيد »
تعد رواية (الغريب) لـ "ألبير كامو" (1913- 1960) واحدة من أعظم روايات القرن العشرين، والرواية الأكثر انتشاراً في الأدب الفرنسي بعد الحرب العالمية الثانية. فهي في مضمونها تمثل أنموذجاً فذاً للوجودية الك...إقرأ المزيد »
ما الإنسان المتمرد؟ إنه إنسان يقول: لا. ولئن رفض، فإنه لا يتخلى. فهو أيضاً إنسان يقول: نعم، منذ أول بادرة تصدر عنه. إن العبد الذي ألف تلقي الأوامر طيلة حياته يرى فجأة أن الأمر الجديد الصادر إليه غير م...إقرأ المزيد »
كانت أسطورة سيزيف، بالنسبة لألبير كامو، فكرة راح يتتبعها في كتاب، الثائر، وهي تهدف إلى حل مشكلة الانتحار، كما يحاول "الثائر" أن يحل مشكلة القتل، وفي الحالتين، بدون مساعدة القيم الدائمة التي هي، ربما م...إقرأ المزيد »
يتناول هذا الكتاب العلاقة بين العبث والإنتحار، والمقياس الدقيق الذي يعتبر به الإنتحار حلاً للعبث، وهي مشكلة فلسفية مهمة، فالحكم عما إذا كانت الحياة جديرة بأن تعاش أم لا، إنما يرتفع إلى الجواب عن المسأ...إقرأ المزيد »
"حول هذا الملجأ حيث تنطفئ الميدان كان المساء يثير الكآبة في النفس، وكانت أمي حينا أصبحت قريبة من الموت تريد أن تحس بأنها حرة وأنها مستعدة لأن تعيش مرة أخرى، ولم يكن من حق أحد قط أن يبكي عليها وأنا أيض...إقرأ المزيد »
الصفحات التالية تعالج حساسية لا مجدية يراها المرء سائدة في العصر - وليس فلسفة لا مجدية لم يعرفها زمننا بعد، إذا أردنا الدقة.

ولهذا فمن العدل أن نشير، منذ البداية، إلى ما تدين به هذه الصفحات، لبع...إقرأ المزيد »

احتلت هذه الرواية وحين صدورها في باريس، وبسرعة رأس قائمة أنجح الكتب. ولم يسبق لهذه الرواية أن نشرت من قبل، وقد استخرجتها زوجة البير كامو من أوراقه. وبالرغم من التشابه في الأسماء بينها وبين بطل الغريب،...إقرأ المزيد »
(السقطة) رواية للمؤلف والفيلسوف الفرنسي "البير كامو" (1936-1960) كتبها في العام 1956 وهي السنة التي فاز بها بجائزة نوبل للأدب، كتبت صحيفة تيويورك عن الرواية "بأنها دراسة ذكية لا يمكن مقاومتها للضمير ا...إقرأ المزيد »
نانسي مانيغو، بطلة هذه المسرحية، رغم أنها إمرأة أميّة مدمنة ومومس ومجرمة في عرف مواطنيها المتحضّرين في أميركا، تظل في أعماقها عذراء بتولاً، وقديسة تستحق الصلاة لها ومن أجلها في رأي وليم فوكنر.

و...إقرأ المزيد »