لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
«مديح لنساء العائلة» هي الجزء الثاني من رواية «فرس العائلة»، يكمل فيها الكاتب محمود شقير، من خلال شخصية الراوي، سرد سيرة قبيلة العبد اللات، راصداً التبدل الذي طرأ عليها في الخمسينيات، تحت تأثير التحوّ...إقرأ المزيد »
ها أنذا أدخلها وأحاول التعرف إليها عن قرب. عبر التعرف إلى المدينة تزداد ثقتي بنفسي، أشعر بأنني مقبل على مفاجآت غير قليلة في الحياة. أي يحفظ حكمة لا أدري أين عثر عليها: كل من جدّ وجد.. ثمة سيارات من مخ...إقرأ المزيد »
في هذه الرواية يفاجئنا محمود شقير بتأمّله الرهيف للتاريخ الروحي لعشيرة من البدو في تلك المنطقة من فلسطين، وبقدرته الفائقة على الإفادة من الميثولوجيا الشعبيّة وما تشكّله من قوّة فاعلة في صياغة أرواح ...إقرأ المزيد »
حينما أصبح الحي كله يتناقل أدق التفاصيل عن شاكيرا، أخذ عمي الكبير يشعر بالحرج، فالبنت متحررة تماماً كما يبدو، لأنها تعيش في الجزء الغربي من الكرة الأرضية (في بلاد اسمها كولومبيا يا سيدى! هذا ما يقوله ...إقرأ المزيد »
من مرّ يوماً في القدس يتوق أبداً إلى العودة إليها، ومن لا يعرفها يحلم بزيارتها، ومن يحتلّها يُخفق في إمتلاكها، ولعلّ المقدسيّين هم أدرى الناس بسطوة القدس على سكّانها، وزائريها، ومستعمريها، فهم يعيشون ...إقرأ المزيد »
"أحضرت الحصان إلى غرفتها، ثم قيدته من قوائمه وربطت عنقه إلى ساق السرير، وأمرته أن يكف عن الصهيل كي لا يستيقظ الجيران، فتجأر حناجرهم بالصياح والغضب، أو تذهب بهم الظنون حد اتهامها بإحصاء كائنات غريبة إل...إقرأ المزيد »
لكلٍّ منا قصّته. وللقصص ذاتها قصص. فحركتنا مرتبطة باعتبارات الزمان والمكان، باللحظة التاريخية، وبالحرّية أو اللاحرّية المتاحة في وقتها. في القدس، وبين الرحيل عنها والعودة إليها، عاش محمود شقير الكثير:...إقرأ المزيد »
"لا أحب ابنة خالتي، لا أحبها لأنها شرانية، ولها عينان حادتان لا أطيق التحديق فيها، ثم إنني متزوج وعلاقتي بزوجتي أحلى من السمن على العسل، وأمي الحاجة مرجانة، ترغب في إيجاد زوج لمثيلة، تقول إن لم تتزوج ...إقرأ المزيد »
يتخذ محمود شقير من حدث العودة إلى الأرض الفلسطينية نواة حارقة لتشابك الحاضر بالماضي والأحلام القديمة بالوقائع الأليمة، فتعبر كلماته المكتنزة بالشوق من السجن إلى المنفى ومن القدس إلى القدس بأسلوب وصفي ...إقرأ المزيد »
ماذا يعني أن تعيش في القدس اليوم، حاملًا إرث قبيلةٍ عريقةٍ هجرت البرّية في جزأين سابقين من ثلاثية محمود شقير: "فرس العائلة" و"مديح لنساء العائلة"؟
الأحفاد وأحفاد الأحفاد لا يعرفون كم سقط من إر...إقرأ المزيد »