لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
كتب صوتية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
ماري انطوانيت
لـ ستيفان زفايغ
يروي هذا الكتاب قصة عصر عصفت فيه الأهواء السياسية، فتدحرجت رؤوس، وتأرجحت حسوم في الفضاء، وقدمت رقاب تحت شفار المقصلة. وكان الملك لويس السادس عشر وزوجته ماري أنطوانيت في طليعة الضحايا التي قدمت على مذب...إقرأ المزيد »
مانديل بائع الكتب القديمة
لـ ستيفان زفايغ
في هاتين القصتين، يرسم زفايغ بلغة الفن أثر الحرب حتى في من لم يشارك فيها، من خلال شخصيتين فريدتين، كلتاهما حبيسة عالم خاص بها وحدها.

مانديل، بطل القصة الأولى، عجوز ليس له من دنياه غير الكتب، مهو...إقرأ المزيد »

أربع وعشرون ساعة من حياة امرأة
لـ ستيفان زفايغ
تقع فصيحةٌ في فندق معروف في جنوب فرنسا ترتاده العائلات البورجوازية، حيث سيطرأ حدثٌ مُفاجئ لم يكن في حسبان أحد، ذلك أنّ السيّدة هنرييت، زوجة أحد الزّبائن الأثرياء، فرّت بصبحة شابّ لم يقضِ سوى يوم واحد ...إقرأ المزيد »
عنف الدكتاتورية
لـ ستيفان زفايغ
اشتهر الكاتب النموسي ستيفان زفايغ (مواليد فيينا في 28 تشرين الثاني/ نوفمبر 1881) أكثر ما اشتهر كروائي، (واسمه بحسب النطق الألماني شتيفان تسفايغ)، كان شاعراً وكاتب قصة قصيرة ومؤلفاً مسرحياً وكاتب سير و...إقرأ المزيد »
رسالة من مجهولة
لـ ستيفان زفايغ
"رسالة من مجهولة" ترجمة أخرى ضمن مشروع زفايغ يتفنن فيها الكاتب والمترجم بوبكر العيّادي مُذيّلة بقراءة لا تقلّ جمالاً عن الرواية للدكتور العادل خضر "كنتُ دومًا منبهرةً بقوّة هذا النّصّ، بجماله اليائس،...إقرأ المزيد »
لاعب الشطرنج
لـ ستيفان زفايغ
كيف السبيل إلى الإحاطة بعمل روائيّ صغير إلى هذا الحدّ يكاد يشفّ لبساطته ووضوحه وكلّ ما فيه يشدّنا إلى متاهة وسمها الكاتب عمداً بــ "رقعة الشطرنج"؟ وأيّ مدخل قد يسعفنا في استكناه خبابا أبطاله والكلّ لا...إقرأ المزيد »
التباس الأحاسيس
لـ ستيفان زفايغ
ستيفان زفايغ، أديب ومسرحيّ وصحافيّ وكاتب سيَر نمساويّ، يُعدّ من أهم كتّاب زمانه، برَع في كتابة كلّ الأنواع الأدبية.

نحن مدينون له بمُنجز ضخم يتألّف من عشرات الكتب التي بوّأته مجده الرّوائي، إنّه...إقرأ المزيد »

الليلة المذهلة وقصص أخرى
لـ ستيفان زفايغ
جاء في قول مأثور: "إنما كان القصص حين كانت الفتنة" فلا مسوغ لرواية بغير جدل يولدها، وغواية تعقبها، وما كان القص ليمثل سبيلاً إلى الفتنة، لولا صدوره، عن وعي فردي بالمشاعر والنوازع المعقدة، والتي يملك أ...إقرأ المزيد »
سيغموند فرويد الشفاء بالروح
لـ ستيفان زفايغ
أربع وعشرون ساعة من حياة امرأة
لـ ستيفان زفايغ
يجب ألاّ تقرأ هذه الرواية... فما بين يديك ليس رواية بل لعبة مراهنة... أنت تقامر فيها بحياتك كاملة مقابل "أربع وعشرين ساعة من حياة امرأة"، أربع وعشرين ساعة من الهوس المرضي المتربص بالمشاعر وأضدادها في ...إقرأ المزيد »