×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
"حبك لا يتطرق إليه اليقين، مبهم كالجنون، عذب كالطفولة.. غجري، يكتم اللقاء أنفاسه وجدده الفراق.. حب معلق بين الاختفاء والعناق.. الغيرة هراء.. عما قريب–أبو بعيد–نصير تراباً، ولن يكون بوسعي محاسبتك، على ...إقرأ المزيد »
نيسان يطلق في الجو صرخته... ها هو ربيع جديد يأتي... نيسان يستعيد مملكته... صدر الأرض يخفق، يتفتح، يزدهر، يتنهد التراب رائحة زهر الليمون، حارة كثيفة موحية كالذكرى... فأتنهدك، أتنهدك أيها الغريب...". هك...إقرأ المزيد »
"غادة السمان" الياسمينة الدمشقية والعاشقة العربية، التي جالت بقلمها رحاب أدب الرسائل فخطت أجمل العبارات بقلم عاشقة للحرية، وسيدة شرقية وهبت كتابها إلى دمشق مدينة المدن، وسيدة الشرق، الصفحة البيضاء الت...إقرأ المزيد »
"قلبي الليلة مرهق بجرح، حزين كالمطر الأسود، في محطة قطار فقيرة نائية.. حتى الأصوات، تؤلمني، حتى كلمات الحب ترهقني... فقلبي الليلة مرهق كجرح، وكل ما حوانا يتوق إلى الصمت والسكينة... ولكن الناس يمارسون ...إقرأ المزيد »
في لحظة بوهيمية، تزيح غادة السمان الستار عن عواطف متسربلة بنداء الوجود، وعن حب غائر غامر يلف الروح والفؤاد... في لحظة بوهيمية ينطلق حُب بوهيمي لا يعرف الإسار... يضيء السطور... يزيح المحظور في لفتات شع...إقرأ المزيد »
حب
لـ غادة السمان
كتاب الحب هذا هو إشارة مرور إلى قلب غادة السمان... للتجوال في ركن منسي من زواياه... ومع كل صفحة تطوى من كتاب الحب هذا يفتح باب إلى كهف ماضٍ، ومع صفحة تقلب ايفال في أحشاء زمنها الضائع... فلحظات الحب ال...إقرأ المزيد »
"يوم علمني والدي السفير ست لغات، لم يكن يدري أن ذلك سوف يزيد في مرارتي حين أعي فجأة أنني أتكلم لغات ستة شعوب، وأعجز عن التفاهم الكامل مع إنسان واحد فقط... ويوم أورثني أمواله لم يكن يدري أنني سأنفقها ل...إقرأ المزيد »
"هل تحب البوم؟" هل شاهدت مرة بومة في سيرك؟ إنها مخلوق يستعصي على التدجين، ويرفض التسول العاطفي ومنطق اللعبة الاستعراضية.. هل شاهدت بومة تحاول إضحاك أحد، أو جرّه إلى مداعبتها ككلب زينة يهزّ ذيله؟ هل شا...إقرأ المزيد »
"غادة السمان" كاتبة لا تحمل جواز مرور إلى بعض البلاد وإلى بعض الناس ولكن هذه البلاد وهؤلاء الناس يقرأونها داخل كتب المذاكرة، وفي مقعد الطائرة، وفي الغرف المغلقة، ويخفونها في دواليب الملابس وفي أدراج ا...إقرأ المزيد »
"لولا تلك الذئبة المقيدة في القفص الذهبي... أتجاوز متسللة إلى الحديقة الخلفية حيث الذئبة المقيدة... لا أدري ما الذي يشدني إلى هناك... سمعت عواء طويلاً مريراً خافتاً يعلو ويعلو حتى يستحيل صراخ إنسان يع...إقرأ المزيد »