لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
حياتك الثانية تبدأ حين تدرك أن لديك حياة واحدة
لـ رافاييل جيوردانو
حياتك الثانية تبدأ حين تُدرك أن لديك حياة واحدة... "على الأرجح أنّكِ تعانين من شكلٍ من أشكال داء الروتين الحادّ... أعاني من ماذا؟... داء الروتين الحادّ... هذا أحد أمراض الروح والذي بات يتفشّى على نحوٍ...إقرأ المزيد »
'بل' في الصحراء
لـ آلان غولد
ماركس والدمية
لـ مريم مجيدي
لأول مرة يشعر الأب والأم بضعف في إيمانهما الثوري، ثمة ما يشبه التصدّع في صرح الإلتزام، وهناك تجاعيد تظهر على وجهيهما اللذين كانا حازمين في السابق، يفتحان عيونهما وينظران إلى منزلهما، إلى صالته الفارغة...إقرأ المزيد »
جين إير
لـ شارلوت برونتي
جين إير، تعتبر من أشهر الرويات للكاتبة شارلوت برونتي، ففي تلك الرواية تحكي هي عن الشخصية جين التي يكون فيها وجه بسيط من الشبه من قصة سندريلا، ولكن في هذه القصة يختلف الأب فيكون مكانه الخال....إقرأ المزيد »
أوراق: سيرة إدريس الذهنية
لـ عبد الله العروي
عاش إدريس عشرين سنة تحت الإحتلال وعشرين سنة في ظل الإستقلال... ثم مات، أو قلْ، تبخر في الهواء، تاركاً أوراقاً مبعثرة... هل مات بسذاجته؟ بتردده؟ بإيمانه؟...

أسئلة يطرحها شعيب، صديقه الوفي، ويحاول...إقرأ المزيد »

الأزمة الراهنة دليل على تقصير الغرب في فهم الإسلام من الداخل، شاء أن يفهمه كما فهم المسيحية وغيرها، في حين أن لكل دين خصوصيّته، ومقدرته على الممانعة أو الإندماج، وأياً تكن أسباب هذه الأزمة، فالغرب، ول...إقرأ المزيد »
رغم تعدّد البحوث في الفكر اللبناني، فهذا الجانب، أي الأثر الهندوي فيه بقي مغفلاً، رغم وضوحه وأهمّيته، أما السبب فبسيط: فما من كاتب واحد متخصّص في الفلسفة الهندية واليوغا تطوّع لخوض غمار هذا البحث. إقرأ المزيد »
ممالك مسروقة الوقت
لـ نزار النداوي
ويا أنت/ يا أهرق الهيل في حجرها روحه/ لو سمحت/ إسكبي قطرة منك في قهوتي/ ثمّ مرّي على وحشتي/ مثلما صوت فيروز عند الصباح/ وبيروت تفتح أزرارها لنهار جديد/ وحلم جديد/ كما لون عينيك سيدتي مغرياً مرّ حلمك...إقرأ المزيد »
أنا وهو
لـ ألبرتو مورافيا
مخاتل!... زائف!... خائن!... جبان!... هكذا يحفظ الوعود!... هكذا يرعى العهود!... لكنّي ما ألبث أن أنام وأحلم أحلاماً كثيرة متفرقة لا أستطيع الآن تذكرها، ثمّ أحلم في النهاية بأنّي وسط ستوديو سينمائي كبير...إقرأ المزيد »
السأم
لـ ألبرتو مورافيا
أذكر جيّداً كيف انقطعتُ عن الرسم، فذات مساء، بعد أن ظللت ثماني ساعات متتالية في مرسمي، أعمل بين وقت وآخر مدّة خمس دقائق أو عشر، ثمّ ارتمي على أريكتي وأبقى متمدّداً عليها وعيناي محدّدتان في السقف، طوال...إقرأ المزيد »