لقد تمت الاضافة بنجاح
تعديل العربة إتمام عملية الشراء
×
كتب ورقية
كتب الكترونية
أطفال وناشئة
متجر الهدايا
شحن مجاني
اشتراكات
بحث متقدم
نيل وفرات
حسابك لائحة الأمنيات عربة التسوق نشرة الإصدارات
لم يكن عبد الفتاح المنغلق يوماً من المهتمين بنشرات الأخبار ولا من الذين يناصبونها العداء بحجة أنها تلوث الهواء بأنباء الحروب والأعاصير.. كان يعي تماماً أنه ليس أكثر من حصاة بائسة في طريق وعر.. وعندما ...إقرأ المزيد »
هذا الصباح مكتئب دون أن أدري ماذا تساقط مني! هنا يمكنني أن أشعل الصباح بأصبعي وأن أطفئه بأصبعي وأنا أندس تحت اللحاف بحجة البرد، في المدن التي لا أقارب لي فيها ولا زوجة تلتصق بالشبابيك بإنتظاري، ولا بك...إقرأ المزيد »
لم أكن أحلم بما أنا فيه، أو أتوقع أن أبني علاقة عاطفية في حياتي، فقد كنت إنساناً عملياً معتكفاً على حياتي الوظيفية بعيداً عن مشاعري وشؤونها، لا آبه بما ترغبه أحاسيسي وأحلام اليقظة لدي، لم أمنح نفسي ح...إقرأ المزيد »
"هدف! كانا جالسيسن في صالة الشقة، والزوج قد أمسك بجهاز التحكم وبدأ يقلب القنوات.. وكانت الزوجة ترسل الرسائل الهاتفية وتقول في سرها: الله يلعنهم.. كانت منذ صباح اليوم وهي تتابع الأخبار في الجزيرة والتغ...إقرأ المزيد »
ليس للقميص الذي قد من دبر علاقة في خزانة القصائد الأخيرة يا فاتن! ليتك علمتيني كيف أعزف عشق النساء بعدك حين كنت أنت كل النساء، مثلما علمتني العزوف عن (طقطقة الأصابع) حين أفرغ من السجود! أبدوا أكثر جرأ...إقرأ المزيد »
"جلس (سعود) بكامل أناقته، في إحدى زوايا المقهى، يبدو كأنه في تحد مع الوقت، فكل ما حوله يثير قلقه وتوجسه."...إقرأ المزيد »
كانت صورته تحتل دائما جانب مرآتي.. قد أقبلها في بعض الصباحات، أو قبل النوم.

يراها أخي ويمزقها لو وآتي بأخرى... كنت أحبه وأتعقب أخباره وأقرأ كل قصائده.

كنت أعتقد أنه لو رآني سأكون إحدى أجمل...إقرأ المزيد »

رحيل
لـ عبد الله حبيب
"ربما كان علي يا عزيزي ألا أبادر الصراخ بوقاحة فور رفعي لسماعة الهاتف: "كائنا من كنت ومهما كانت أهمية الموضوع الذي تريد أن تحدثني عنه فأني لا أستطيع أن أقضي أكثر من دقيقة على الهاتف!". ربما كان علي بد...إقرأ المزيد »
القانوط
لـ عبد الحفيظ الشمري
تتناول هذه الرواية الرمزية والجريئة، المتمردة والساخطة على الذلّ والبؤس والخنوع والانحطاط الإنساني، للكاتب والصحافي السعودي الناشط في ميادين الثقافة والكتابة والأدب، قصة "ابن الحبي" وحياته، "في منعرج...إقرأ المزيد »
"مطر في المدينة يغسل أسوارها والجسور الشوراع أعمدة الكهرباء تلال الرمال وفيما عيون السماء تسيل لمحتك واقفة خلف نافذة"....إقرأ المزيد »